بريطانيا:المحافظون يكشفون عن خطتهم لخفض الإنفاق

جورج أوزبورن
Image caption المقترحات شملت تجميد زيادة رواتب كبار الموظفين

تواصلت أعمال المؤتمر السنوي لحزب المحافظين المعارض في مدينة مانشستر البريطانية، حيث ألقي وزير الخزانة في حكومة الظل جورج اوزبورن خطابا عدد فيه مقترحاته لمواجهة العجز الهائلة في موازنة الدولة.

كان أوزبورن في خطابه كمن يمشي على الحبل حيث كان عليه أن يعلن عن سبل خفض الانفاق التي ستسعى الحكومة المحافظة في حال فوزها إلى تحقيقه في ضوء المخاوف من أن يأتي ذلك على حساب قطاعات رئيسية مثل الصحة أو التعليم، وهو ما سعى البعض إلى الترويج له.

لكن مقترحات اوزبورن شملت تجميد زيادة رواتب كبار موظفي القطاع العام، وتحذير المصارف من أنه سيفرض ضرائب على علاوات وحوافز المدراء إذا تجاوزت الحدود المعقولة.

وتعهد أيضا بتجميد زيادة رواتب الوزراء خلال الفترة البرلمانية المقبلة، وبخفض انفاق مقر الحكومة بمقدار الثلث، وبوقف منح الاعفاءات الضريبية للعائلات التي يزيد دخلها عن 50 ألف جنيه.

أما مشكلة البطالة فقد ترك اوزبورن الاعلان عن سبل مواجهتها لزعيم الحزب ديفيد كاميرون بالامس باعتبار برنامج التعامل معها الأبرز في مؤتمر الحزب لهذا العام.

فقد راهن كاميرون في كلمته أمام الالاف من اعضاء حزبه على قضية رئيسية واحدة، قضية البطالة واصلاح نظام اعانات الدولة، النظام الذي لم ينس كثيرون أن حكومة مارجريت ثاتشر المحافظة رسخت له، لكن اهملت إصلاحه ايضا، حكومة توني بلير العمالية.

ويتوقع أن تشكل هذه المقترحات العمود الفقري لبرنامج عمل المحافظين في الحملة الانتخابية بعد حوالي سبعة اشهر من الان.

ثقة وتفاؤل

وبدا كاميرون، وزملاؤه في حكومة الظل المعارضة، واثقين من انفسهم أكثر من اي وقت مضى، متفائلين ولكن بحذر، وربما مطمئنين إلى أن هذه هي المرة الاخيرة التي يعقدون فيها مؤتمرهم السنوي وهم في صفوف المعارضة، ولم يفتهم التباهي بالنجاح الذي حققوه في الانتخابات المحلية والبرلمانية الفرعية في الفترة الماضية.

ورغم أن كاميرون طلب من مسؤولي حزبه التركيز على قضايا البلاد بدلا من مهاجمة حزب العمال الحاكم، فإنه اتبع هذا الطلب بالسخرية من أداء العمال وسهولة الاجهاز عليهم.

وقال كاميرون " لم تكن هناك ضرورة ملحة في اي وقت من الاوقات مثل هذه الايام لازاحة ثلة من الوزراء المنهكين، فاقدي الثقة، المتفرقين، وابعادهم باستخدام مكنسة جديدة".

واعتبر كاميرون ان الفرصة باتت مواتية الان لاحداث التغيير والاصلاحات، التي ظل المحافظون ينادون بها منذ 12 عاما هي مدة بقاء العمال في السلطة.

وقال كاميرون "هذه المرة لدينا فرصة حقيقية لاحداث تغيير،،اثنا عشر عاما مضت، وربما سبعة اشهر اخرى قادمة، و ستون مليون امل تعول علينا ، يجب الا نخذل بريطانيا".

إصلاحات

أبرز هذه الاصلاحات التي يعتزم المحافظون تقديمها للناخب البريطاني كورقة اعتماد لهم في الانتخابات المقبلة هي برنامج "اعادة بريطانيا إلى العمل"، والذي كان محور خطاب كاميرون بالامس.

وقال كاميرون مخاطبا اعضاء حزبه: " ليكن هذا الاسبوع الذي نواجه فيه الازمة الاهم التي تواجه بلادنا،، ازمة الوظائف، في ظل وجود مليونين ونصف المليون شخص من العاطلين، مليونين وستمئة الف عاطل يتلقون اعانات عدم القدرة على العمل، واحد من كل خمسة من شبابنا بدون عمل، ما سمعتموه اليوم هو أكبر واجرأ برنامج شهدته البلاد لاعادة بريطانيا إلى العمل".

بالتوازي مع الاعلان عن السياسات الجديدة الحاسمة الهادفة إلى انهاء ثقافة الاعتماد على اعانات الدولة ركز المحافظون ايضا على تأهيل العاطلين وايجاد فرص العمل بهدف تجنب الاتهام التقليدي لهم باهمال الضعفاء والمهمشين في المجتمع.