معظم البريطانيين "يعارضون الحرب في أفغانستان"

مروحية
Image caption تجاوز عدد القوات البريطانية في أفغانستان التسعة آلاف

تبين من دراسة أجرتها بي بي سي أن معظم البريطانيين يعارضون الحرب في أفغانستان.

وبالرغم من الجهود التي بذلتها الحكومة من أجل إقناع المواطنين بجدوى العمليات العسكرية إلا أن الموقف الشعبي لم يتغير منذ إجراء دراسة مماثلة عام 2006.

ومن بين 1010 أشخاص شملتهم الدراسة في الذكرى الثامنة لبداية العمليات العسكرية في أفغانستان أبدى 56 في المئة معارضتهم لها وايدها 37 في المئة بينما لم يستطع 6 في المئة تحديد موقفهم ورفض 1 في المئة الإجابة.

وكانت الأرقام قبل ثلاث سنوات مشابهة حيث عارض العمليات 53 في المئة بينما ايدها 31 في المئة.

وكانت نسبة المعارضين للعمليات أكبر بين الأشخاص الذين تجاوزا سنة الخامسة والستين.

يذكر أن عدد القوات البريطانية العاملة في أفغانستان قد ارتفع هذه السنة من ثمانية آلاف ليتجاوز التسعة آلاف.

وقد قام رئيس الوزراء جوردون براون بزيارة إلى القوات البريطانية في إقليم هيلمند في شهر أغسطس/آب الماضي ووعد بتقديم حماية أفضل للقوات من الألغام الأرضية.

كما أعلن نية تدريب 50 ألف عسكري أفغاني آخر حتى عام 2010.

وقد صرح رئيس اركان الجيش البريطاني السابق السير ريتشارد دنات أن براون رفض طلب الجيش بإرسال ألفي عسكري إضافي إلى افغانستان وهو مأ أنكره مكتب رئيس الوزراء.