طالبان تعلن مسؤوليتها عن تفجير مكاتب الأمم المتحدة بباكستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلنت حركة طالبان باكستان مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري الذي استهدف مكاتب برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة في العاصمة الباكستانية إسلام آباد يوم أمس الاثنين وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص، من بينهم عراقي وسيدتان باكستانيتان كانوا جميعا يعملون في المنظمة الدولية.

ففي مقابلة عبر الهاتف مع وكالة الأسوشييتد برس للأنباء، أكد المتحدث باسم الحركة، أعظم طارق، أن طالبان كانت وراء الهجوم.

وقال أعظم: "إن عمل الإغاثة الدولية في باكستان ليس بصالح المسلمين."

"المزيد" من الهجمات

إن الأمم المتحدة ومجموعات الإغاثة الأجنبية الأخرى لا تعمل لمصلحة المسلمين. نحن نراقب أنشطتهم، فهم كفار

أعظم طارق، المتحدث باسم حركة طالبان باكستان

وأردف المتحدث بقوله: "نحن نعلن بفخر المسؤولية عن الهجوم الانتحاري على مكتب الأمم المتحدة في إسلام آباد، وسوف نرسل المزيد من الانتحاريين لتنفيذ مثل تلك الهجمات."

ومضي أعظم إلى القول: "إن الأمم المتحدة ومجموعات الإغاثة الأجنبية الأخرى لا تعمل لمصلحة المسلمين. نحن نراقب أنشطتهم، فهم كفار."

لكنه تعهد من جهة أخرى بعدم استهداف منظمات ومجموعات الإغاثة الإسلامية، قائلا: "سوف تشمل أهداف طالبان المستقبلية مسؤولين أمنيين باكستانيين ومكاتب حكومية وتجهيزات ومنشآت أمريكية."

وكان تفجير الاثنين قد حدا بالأمم المتحدة إلى اتخاذ قرار بالإغلاق المؤقت لمكاتبها في إسلام آباد، الأمر الذي سلط الضوء على مدى الخطر الذي قد تتعرض له وكالات الغوث الدولية العاملة في البلاد، والتي تقدم المساعدات لملايين الأشخاص المتضررين من القتال الدائر بين القوات الحكومية والجماعات المسلحة الإسلامية.

انتقام

قمنا بتجميع رجلي الانتحاري وجمجمته (من موقع الانفجار)، ونجري الآن تحقيقا بكيفية دخوله المبنى المزود بأجهزة كشف وكاميرات وترتيبات أمنية مشددة

باني أمين، نائب المفتش العام لعمليات الشرطة الباكستانية

من جهة أخرى، اتهم وزير الداخلية الباكستاني، رحمان مالك، طالبان بتنفيذ الهجوم المذكور انتقاما لمقتل زعيم الحركة، بيت الله محسود، في الخامس من شهر من شهر آب/أغسطس الماضي في هجوم شنته على مخبئه طائرة أمريكية بدون طيار.

وكان نائب المفتش العام لعمليات الشرطة الباكستانية، باني أمين، قد قال الاثنين إن التفجير قام به انتحاري تمكن من التسلل إلى المبنى شديد التحصين وتفجير نفسه بعبوة زنتها نحو ثمانية كيلو جرامات من المواد المتفجرة.

وقال أمين: "قمنا بتجميع رجلي الانتحاري وجمجمته (من موقع الانفجار)، ونجري الآن تحقيقا بكيفية دخوله المبنى المزود بأجهزة كشف وكاميرات وترتيبات أمنية مشددة".

بان يندد

وقد ندد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في بيان بالاعتداء.

تفجير باكستان

سبب التفجير حالة من الفوضى في قلب إسلام اباد

كما وصف أمير عبد الله، المدير العام المساعد لبرنامج الغذاء العالمي، الهجوم بـ"المأساة الرهيبة."

وقال: "نقدم تعازينا إلى أسر القتلى والجرحى وأصدقائهم وزملائهم. إن هؤلاء الناس يعملون من أجل مساعدة الأشخاص الأكثر فقرا وذوي الأوضاع الأشد هشاشة في باكستان."

وكانت طالبان باكستان قد أعلنت مسؤليتها عن واحد من ثلاثة تفجيرات في شمال غرب البلاد أسفرت عن مقتل 28 شخصا خلال الأيام القليلة الماضية.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك