أفغانستان: تحرير 13 شرطيا كانوا محتجزين لدى المسلحين

قال مسؤولون أفغان إنه تم تحرير 13 شرطيا أفغانيا كانوا قد احتُجزوا على أيدي مسلحين أغاروا على مقر القوات الدولية يوم السبت الماضي وقضى فيها ثمانية جنود أمريكيين وثلاثة أفغان.

Image caption تم تحرير الشرطة الـ 13 في عملية مشتركة بين قوات الناتو والقوات الأفغانية.

وفي مقابلة مع بي بي سي، قال نائب قائد شرطة إقليم نورستان، والذي عرَّف عن نفسه باسم فاروق فقط، إن تحرير عناصر الشرطة المذكورين جاء خلال عملية مشتركة بين قوات الناتو والقوات الأفغانية، والتي قُتل فيها "عشرات المسلحين".

مقتل مدنيين

وقال ضابط الشرطة الأفغاني إن سبعة مدنيين أفغان قُتلوا نتيجة غارة جوية كانت جزءا من عملية الإنقاذ.

يُشار إلى أن الجيش الأمريكي كان قد أعلن مقتل ثمانية من جنوده وثلاثة جنود أفغان في هجوم السبت الذي استهدف موقعين عسكريين في إقليم نورستان الواقع شمال شرقي البلاد.

وقال الجيش الأمريكي وقوة الإسناد الدولية (إيساف) إن ميليشيا قبلية شنت الهجوم انطلاقا من داخل مسجد وقرية قريبة.

وأضاف أن القوات الأمريكية والأفغانية تصدت للهجوم الذي وقع يوم السبت و"كبدت العدو خسائر فادحة".

"هجوم "معقد"

وقد وصف الجيش الأمريكي في بيان أصدره الهجوم بأنه "هجوم معقد في منطقة صعبة".

لكن ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم حركة طالبان، أعلن في وقت لاحق مسؤولية حركته عن الهجوم، وقال في حينها إن طالبان احتجزت حوالي 35 ضابطا من الشرطة الأفغانية، وإن ثمة مجلسا سيحدد مصيرهم.

ونُقل وقتها أيضا عن نائب قائد الشرطة المحلية قوله إن السلطات فقدت الاتصال مع 19 شرطيا، لكن حاكم الإقليم نفى وقوع الحادث.

هذا وكان العنف قد تصاعد في شرقي أفغانستان خلال الأشهر القليلة الماضية، حيث أعاد المتمردون انتشارهم من جنوب البلاد.