ميتران يتحدى متهميه بممارسة "الجنس مع الأطفال"

فريديريك ميتران
Image caption قال إن على متهميه أن يشعروا بالعار

رفض وزير الثقافة الفرنسي فريديريك ميتران الاستقالة من منصبه في غمرة الجدل الذي يثار حول ميله لممارسة "الجنس مع الأطفال الصغار".

ونفى ميتران البالغ من العمر 62 عاما أن تكون روايته "حياة سيئة" –التي نشرها عام 2005- تتضمن وصفا لممارسة "الجنس مع القاصرين" في تايلند نظير المال.

واستنكر في لقاء مع التلفزيون الفرنسي السياحة من أجل الجنس وممارسته مع الأطفال، قائلا إنه دفع أجرا لممارسة الجنس مع رجال في مثل سنه.

وقال إن هذا "الفعل (دفع أجر) مشين، يمس الكرامة الإنسانية" لكنه ليس جريمة. كما حذر من الخلط بين المثلية الجنسية وبين ممارسة الجنس مع القاصرين.

وحمل ميتران –وهو ابن أخ الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران- على منتقديه وقال ينبغي أن "يشعروا بالعار لاتهامي بممارسة الجنس مع الأطفال".

وقال كذلك إنه لا يزال حائزا على ثقة الرئيس نيكولا ساركوزي، الذي عينه في منصبه شهر يونيو/ حزيران الماضي، وإنه لم يعرض عليه الاستقالة.

وقد اندلع الجدل بعد أن تعرض للنقد مؤخرا من مارين لوبين زعيمة حزب الجبهة الوطنية –أقصى اليمين-، ومن الحزب الاشتراكي الفرنسي على السواء.

ولم يلفت كتابه الانتباه حين نشره قبل أربع سنوات. لكنه عاد إلى الواجهة بعد دفاع ميتران عن المخرج البولندي الفرنسي رومان بولانسكي الذي ألقي عليه القبض مؤخرا في سويسرا بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر قبل عدة سنوات، والذي تطالب الولايات المتحدة بترحيله.

وتلقى الكتاب بعض الثناء بعد نشره، وقال ناشروه إنه رواية تستلهم السيرة الذاتية للكاتب.