مجلس الأمن يدين الهجوم الانتحاري في كابول

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أدان مجلس الأمن الدولي بقوة الهجوم الذي استهدف السفارة الهندية في أفغانستان والذي أسفر عن عشرات الضحايا ما بين قتيل وجريح.

ومن جهة أخرى أعربت الولايات المتحدة عن قلقها إزاء تزايد الهجمات التي تستهدف العاصمة الأفغانية في الآونة الأخيرة.

وقال السفير الأمريكي لدى الهند تيموثي رومر إن بلاده قلقة إزاء التفجير الانتحاري الذي وقع اليوم الخميس أمام السفارة الهندية في كابول.

وكانت حركة طالبان قد اعلنت في بيان على الانترنت مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في هذا البيان إن المهاجم الانتحاري هو مواطن أفغاني فجر سيارته الرياضية الممتلئة بالمتفجرات خارج السفارة.

ولقي ما لا يقل عن 17 شخصا مصرعهم وجرح ثلاثة وستون في الانفجار الذي وقع بالقرب من وزارة الداخلية الافغانية.

واكدت وزارة الداخلية الافغانية ان الانفجار الضخم، الذي وقع وسط المدينة حوالي 04:00 بتوقيت جرينيتش، نفذه انتحاري بسيارة مفخخة.

تفجير سابق في كابول

كابول شهدت اخيرا تفجيرات ضخمة

ونقل عن شهود عيان قولهم ان الحطام تناثر في الشارع الذي وقع فيه الانفجار كما شوهدت سحابة كبيرة من الدخان المتصاعد من محيطه.

الرابع من نوعه

ودمر الانفجار، وهو الرابع من نوعه في كابول منذ اغسطس/ آب الماضي، السيارات القريبة وواجهات عشرات المحلات التجارية في المنطقة.

ووصف الرئيس الافغاني حامد كرزاي منفذي الهجوم بانهم "همجيون"، مضيفا "هذا هجوم ارهابي واستهداف واضح لمدنيين افغان لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم".

من جانبها عبرت وزيرة الخارجية الهندية نوروباما راو عن اعتقادها بأن السفارة كانت هدفا لهجوم انتحاري مشابه في قوته لهجوم آخر حدث في نفس المكان وأدى لمصرع العشرات قبل عام.

وأكدت راو أنه لم يصب أحد من العاملين في السفارة جراء الهجوم.

وقال التلفزيون الحكومي الافغاني أن قوات الأمن تحقق الآن في الحادث الذي وقع بالقرب من مركز تجاري، بينما نقل الضحايا لتلقي العلاج.

يذكر أن العديد من الأهداف الأجنبية استهدفت في انفجارات في العاصمة كابول خلال الأشهر الماضية، حيث لقي سبعة مدنيين مصرعهم في 15 أغسطس الماضي في انفجار خارج قيادة قوات الناتو، كما قتل تسعة مدنيين وجندي اجنبي في انفجار استهدف قافلة للناتو في 20 من اغسطس.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك