مبيكي يدعو إلى الى تبني مقاربة "شاملة" جديدة لحل نزاع دارفور

رئيس جنوب أفريقيا السابق، ثابو مبيكي
Image caption لم يكشف مبيكي عن مضمون توصيات اللجنة التي يرأسها

دعا رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي الذي يتراس لجنة رفيعة المستوى في الاتحاد الافريقي حول الازمة في دارفور، غرب السودان، الخميس إلى تبني مقاربة "شاملة" جديدة لحل النزاع.

وسلم مبيكي توصياته بصفة رسمية لرئيس مفوضية الاتحاد الافريقي، جان بينغ، في مقر المنظمة في اديس ابابا، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ولم يكشف مبيكي عن مضمون توصياته التي سترفع الى قمة يعقدها رؤساء دول الاتحاد الافريقي قريبا في ابوجا، عاصمة نيجيريا.

لكنه شدد على أن "حل النزاع في دارفور ينبغي أن يتوصل اليه السودانيون انفسهم، ولا ينبغي فرضه من الخارج".

ودعا بينغ في مؤتمر صحافي المجتمع الدولي الى "ان يتحول إلى مسهل وليس إلى معقد" للازمة في دارفور.

واكد مبيكي ان ثمة "اجماعا" حول هذا المطلب، مشددا على ان "النزاع في دارفور ذو طابع سياسي وانطلاقا من هذا الواقع فانه يتطلب حلا سياسيا".

وأضاف أن "أهداف السلام والعدالة والمصالحة في دارفور مترابطة، ولا يمكن تحقيقها في شكل منفصل".

وتابع مبيكي: "على غرار غالبية الاطراف الذين التقتهم اللجنة، فانها مقتنعة تماما بان اي محاولة لاظهار ان هذه المسالة او تلك اكثر اهمية من المسائل الاخرى ستاتي بنتائج معاكسة، ولن تؤدي الى التوصل سريعا الى سلام عادل ودائم" في دارفور.

واعتبر أن المفاوضات "يجب ان تكون قبل كل شيء شاملة لضمان أن تحظى نتائجها بتأييد سكان دارفور والسودان والدول المجاورة للسودان والعالم أجمع".

وكان الاتحاد الافريقي شكل هذه اللجنة رفيعة المستوى لايجاد حل للنزاع في دارفور والتعامل مع الازمة الناتجة من اصدار المحكمة الجنائية الدولية في مارس/آذار الفائت مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير.

واسفر النزاع في اقليم دارفور عن 300 الف قتيل منذ العام 2003 وفق تقديرات الامم المتحدة، في حين تقول الخرطوم إن النزاع خلف مقتل عشرة الاف شخص فقط.