ردود فعل دولية متباينة على فوز اوباما بنوبل

الرئيس اوباما
Image caption تباينت ردود الفعل حول فوزه بالجائزة

بدأت ردود الفعل الدولية تتوالى على فوز الرئيس الامريكي باراك اوباما بجائزة نوبل للسلام لعام 2009.

فقد قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان فوز اوباما بالجائزة يؤشر الى "عودة امريكا الى قلوب الشعوب في العالم.

واضاف ان لجنة نوبل "اثنت على التزامه بحقوق الانسان والعدل والسعي نحو السلام في العالم، كما تصورها مؤسس الجائزة".

اما ليخ فاليسا الرئيس البولندي السابق والفائز بالجائزة عام 1983 فقد كان اكثر صراحة بقوله: "من..! اوباما.. بهذه السرعة، هذا تسرع، فلم يتوفر له الوقت الكافي لعمل اي شيء".

واضاف: "في الوقت الحاضر كل ما يقوم به اوباما هو تقديم المقترحات، لكن في بعض الاحيان تمنح لجنة نوبل الجائزة للتشجيع على العمل المسؤول".

واستغربت صحف امريكية رئيسية من منح اوباما الجائزة، اذ قالت صحيفة وول ستريت في افتتاحيتها : "ليس واضحا لماذا.. هل من اجل عقد سلام من نوع ما مع هيلاري كلينتون، او التخلي عن الدرع الصاروخي الذي رحب به الايرانيون، او من اجل الاستعداد لزيادة القوات والسلاح في افغانستان".

واضافت الصحيفة ان اختيار اوباما للجائزة مسح تماما المبدأ التقليدي في التقييم والمتمثل في عمل الشيء والحصول على التقدير لاحقا.

تشجيع

وقال الفائز بالجائزة العام الماضي، رئيس الوزراء الفنلندي السابق مارتي اهتيساري: "لم نلمس حتى الآن سلاما في الشرق الاوسط، وصار واضحا ان هذه المرة ارادوا (مانحو الجائزة) تشجيع اوباما للتحرك في مثل هذه القضايا". واضاف، في تصريحات لقناة سي ان ان التلفزيونية الاخبارية الامريكية انه من "الواضح انها تشجيع لدفعه الى القيام بشيء حول هذا الامر، واتمنى له التوفيق".

ومن طهران نقل عن متحدث باسم الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قوله ان فوز اوباما يجب ان يدفعه للبدء في العمل على القضاء على الظلم في العالم.

واوضح الناطق الرئاسي الايراني انه لو الغى اوباما حق النقض الذي تتمتع به واشنطن في مجلس الامن "فسيظهر ذلك ان الجائزة منحت له بوجه حق".

وقال محمد البرادعي رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية والفائز السابق بالجائزة ان اوباما "غير الطريقة التي ننظر بها الى انفسنا والى العالم الذي نعيش به، واحيا الآمال لعالم متصالح مع نفسه".

ومن كابول قال الرئيس الافغاني حامد كرزاي ان اوباما هو الشخص "المناسب" لهذه الجائزة.

الا ان تنظيم طالبان ادان منح الجائزة لاوباما، وقال انه "لم يتحرك خطوة واحدة نحو السلام في افغانستان."

وقال الناطق باسم طالبان صبغة الله مجددي ان الاجدر ان يفوز اوباما بجائزة نوبل للعنف وليس للسلام.

واضاف انه من "السخف ان تمنح جائزة السلام لرجل أمر بارسال 21 ألف جندي اضافي الى افغانستان لتصعيد الحرب".

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن مجددي قوله انه "عندما اخذ اوباما مكان الرئيس بوش اعتقد الشعب الافغاني انه لن يتبع خطوات سلفه، لكن للاسف خطا اوباما خطوة اكثر".

من جانبه قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس هنأ الرئيس الامريكي بالجائزة، واعرب عن أمله في ان تقام الدولة الفلسطينية في عهده.

واضاف: "يأمل الرئيس الفلسطيني ان يصل الرئيس اوباما الى النتائج المرجوة في سعيه نحو السلام في الشرق الاوسط، من خلال اقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس".

وبعث رئيس الوزراء البريطاني رسالة تهنئة خاصة الى اوباما على فوزه بالجائزة.

"عالم اكثر امنا"

كما هنأه رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروسو، وقال ان فوزه سيرفع من مستوى آمال الناس من اجل بناء عالم اكثر امنا.

واضاف، في بيان صدر عنه، ان "منح الرئيس اوباما، زعيم اكبر قوة عسكرية في العالم، الجائزة في بداية عهده انما هو انعكاس للآمال التي بعثها على مستوى العالم لرؤيته لعالم خال من الاسلحة النووية".

وفي كينيا قال سعيد الاخ غير الشقيق للرئيس اوباما ان اسرته من جهة ابيه فخورة بحصول اوباما على الجائزة، واعتبرها فخرا للاسرة وليس لاوباما فقط.

واضاف ان الخبر "اثلج صدر الكثيرين، لان الرئيس اوباما يمثل الناس من كل اطياف الحياة".