طالباني يحضر قداسا لتأبين القتلى البريطانيين في العراق

الملكة تشهد القداس
Image caption شهدت القداس الملكة وزوجها دوق ادنبرة

أقيم قداس في كاتدرائية القديس بول بلندن لتأبين العسكريين والمدنيين البريطانيين الذين قتلوا في العراق.

وتجمع في الكاتدرائية قدامى العسكريين وأقارب الضحايا الـ179 للمشاركة في القداس الذي حضره الرئيس العراقي جلال طالباني واليزابيث الثانية ملكة بريطانيا وزوجها دوق ادنبرة.

كما شهد القداس رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون وسلفه توني بلير، الذي جرت في عهده الحرب على العراق، إلى جانب عدد من أفراد العائلة المالكة وزعماء الأحزاب السياسية البريطانية.

كما شهد المناسبة السير جون شيلكوت رئيس لجنة التحقيق في حرب العراق، حيث دعا البريطانيين الذين عملوا هناك لتقديم شهاداتهم للجنة.

وأشاد كبير اساقفة كانتربري الدكتور روان ويليامز خلال كلمته بجهود القوات البريطانية في العراق، لكنه انتقد واضعي السياسات البريطانية لفشلهم في الاخذ بعين الاعتبار الخسائر البشرية للقتال.

يذكر أن عدد البريطانيين الذين عملوا في العراق بلغ حوالي 120 ألف شخص ما بين عسكريين ومدنيين.

وكان قد اعلن عن نهاية العمليات العسكرية البريطانية في العراق رسميا خلال احتفال في البصرة في 30 ابريل/ نيسان الماضي.

وتحدثت والدة أحد الجنود الذين قتلوا في العراق قائلة إن هذه المناسبة "تجعلني أشعر بالفخر كوني بريطانية والعديد من الأشخاص يجب أن يفخروا بذلك".