بريطانيا تكرم الذين خدموا في العراق بحضور طالباني

الرئيس العراقي جلال طالباني
Image caption يشاهم العراق في تمويل تكريم القتلى البريطانيين

يحضر الرئيس العراقي جلال طالباني حفل تكريم يقام في العاصمة البريطانية لندن للعسكريين والمدنيين الذين خدموا في العراق.

ويقام حفل التكريم الذي سيجري في كاتدرائية القديس بولص الشهيرة وسط لندن احتفالا بإنهاء العمليات القتالية بالعراق.

وتترأس الحفل الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا وعدد من أفراد أسرتها.

وسيمثل الذين يشملهم التكريم عدد ممن خدموا في العراق إلى جانب أقارب 179 شخصا قتلوا أثناء خدمتهم هناك.

ويحضر الحفل عدد من الساسة منهم رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الذي شنت الحرب في عهده.

كما يحضره رئيس الوزراء الحالي جوردون براون الذي سيلتقي بالرئيس العراقي في مقر رئاسة الوزراء البريطانية بداوننج ستريت قبل حضور الحفل.

ومن الحضور ايضا جون شيلكوت الذي يرأس لجنة التحقيق في دخول بريطانيا الحرب على العراق.

وكان شيلكوت قد دعا من خدموا في العراق لتقديم شهاداتهم للجنة، كما طلب ذلك ايضا من أقارب الذين قتلوا في الحرب.

وسيقوم كبير الأساقفة الإنجيليين روان ويليامز بمباركة القطعة الرئيسية في "حائط البصرة" الذي بناه الجيش البريطاني أمام مقر الكتية المدرعة 20 لتكريم العسكريين الذين قتلوا في العراق.

وسيتم نقل الجدار إلى موقع تذكاري جديد في مقاطكعة ستافوردشير بمساهمة من الحكومة العراقية.

وانتهت العمليات القتالية البريطانية في العراق رسميا في نهاية نيسان/إبريل الماضي باحتفال إنزال العلم أجري في مدينة البصرة العراقية.

وخدم في العراق نحو 120 ألف مدني وعسكري بريطاني.