ردود الفعل تتوالى على فوز اوباما بنوبل السلام

اوباما
Image caption اثار فوز الرئيس الامريكي بجائزة نوبل للسلام ردود فعل متباينة

تتوالى ردود الافعال العالمية على قرار لجنة نوبل منح جائزة نوبل للسلام هذا العام الى الرئيس الامريكي باراك اوباما.

فبينما هنأ الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف الرئيس اوباما على الفوز بالجائزة، اعتبر الحزب الجمهوري الامريكي منحه اياها امرا مثيرا للاشمئزاز الى الحد الذي دفع بالحزب الى استغلاله لجمع التبرعات.

ففي رسالة وجهها رئيس اللجنة الجمهورية الوطنية مايكل ستيل الى مؤيدي الحزب، سخر الجمهوريون من "عظمة" اوباما التي خولته الفوز بالجائزة.

وجاء في الرسالة ان منح جائزة نوبل للسلام الى الرئيس الديمقراطي "يثبت فقدان هذه الجائزة، التي كانت في يوم من الايام تحظى بالاحترام والتقدير، لمعناها."

وقال ستيل في رسالته إن اوباما لم ينجز شيئا يستحق عليه الجائزة.

واضاف في رسالته التي حث مؤيدي الحزب فيها على التبرع بالاموال بأن "الديمقراطيين وحلفاءهم اليساريين الدوليين يريدون اخضاع امريكا الى آجندتهم الهادفة الى اعادة توزيع الثروات. ان الوطنيين الامريكيين الحقيقيين من امثالكم وامثال حزبنا الجمهوري هم الوحيدون الذين يقفون في طريق تحقيق اهداف هؤلاء."

ولكن الرئيس الروسي عبر عن رأي مغاير تماما. فقد قال إن فوز اوباما بالجائزة سيعزز التعاون بين البلدين.

وقال الرئيس ميدفيديف في رسالة وجهها الى نظيره الامريكي: "آمل ان تكون هذه الجائزة حافزا اضافيا لسعينا المشترك من اجل ايجاد جو جديد في العلاقات الدولية والترويج لمبادرات من شأنها تعزيز الامن الدولي."

من جانبه، وصف الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو قرار لجنة نوبل منح الجائزة للرئيس الامريكي بأنه مثل "خطوة ايجابية"، ولكنه اضاف ان القرار كان تعبيرا عن رفض سياسات الرئيس السابق بوش اكثر منه اعترافا بالانجازات التي حققها اوباما.

كما هنأ جاكوب زوما رئيس جنوب افريقيا اوباما على فوزه، وقال إن "زعامة اوباما تعكس الروح الانسانية الحقيقية."