كلينتون تبدأ جولة لحشد الدعم لملفي ايران وافغانستان

هيلاري كلينتون
Image caption محاولة جديدة لحشد الدعم ضد ايران

بدأت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بجولة في اوروبا وروسيا السبت، في اطار المساعي الامريكية للحد من طموحات ايران النووية، ومحاولة حشد الدعم الدولي للحرب في افغانستان.

وتصل كلينتون، في جولتها التي تستغرق خمسة ايام، الى زيورخ اولا لحضور حفل توقيع اتفاق تم بوساطة سويسرية بين ارمينيا وتركيا، والذي اعتبر اتفاقا "تاريخيا" لتطبيع العلاقات بين البلدين.

ويتضمن جدول جولتها لندن ودبلن وبلفاست وموسكو ومدينة كازان الروسية ذات الاغلبية المسلمة.

وتسعى كلينتون من خلال زيارتها الاولى الى ايرلندا وروسيا بوصفها وزيرة للخارجية الى دعم عملية المصالحة الايرلندية بين شمال الجزيرة وجنوبها.

كما ستدفع باتجاه التوصل الى اتفاق جديد لخفض الترسانة النووية الامريكية الروسية قبل الخامس من ديسمبر/ كانون الاول المقبل.

ملف ايران

الا ان مساعدين للوزيرة الامريكية قالوا ان الملف الايراني والافغاني سيكونان في قمة اجندة جولة كلينتون الاوروبية.

وكانت واشنطن قد اعربت عن بعض الامل في في اقناع طهران بتجميد برنامج تخصيب اليورانيوم عندما اجتمع دبلوماسيون من البلدين مباشرة لاول مرة منذ عدة عقود في جنيف الاسبوع الماضي، في لقاء الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الامن اضافة الى المانيا (خمسة زائد واحد) مع ايران.

Image caption ربما ينتهي البلدان الى التعاون النووي

واظهرت كلينتون شيئا من الحماسة للقائها المرتقب مع نظيرها الروسي سيرجي لافروف الاسبوع المقبل، بعد ان المحت روسيا الى انها قد تقبل بعقوبات اقوى على ايران اذا رفضت التعاون في الملف النووي.

وقالت كلينتون للصحفيين: "المؤكد ان التعاون مع شركائنا الروس في اطار (مجموعة دول) خمسة زائد واحد شيء مشجع جدا، ونحن ذاهبون للحديث عن طبيعة الخطوة التالية".

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد اعرب مطلع الشهر الحالي عن تفاؤل حذر حول نتائج محادثات جنيف، ووصف نتائجها بانها "بداية بناءة" لكن على طهران ان تقرن وعودها بالتعاون بالافعال، حسب تعبيره.