باكستان: تحرير "معظم الرهائن" اثر عملية عسكرية في مقر قيادة الجيش

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

نفذت قوات الامن الباكستانية عملية لتحرير الرهائن الذين كان مسلحون قد احتجزوهم في مقر للجيش يقع في مدينة راولبندي القريبة من العاصمة اسلام آباد.

وقال مسؤولون عسكريون باكستانيون إن العملية اسفرت عن تحرير 22 رهينة ومقتل 3، كما قتل في العملية اربعة من المسلحين.

وقد احتفظ المسلحون بالرهائن لمدة 17 ساعة قبل ان تتدخل القوات الخاصة الباكستانية وتقتحم المقر في الساعات الاولى من فجر الاحد.

وقال الجنرال اطهر عباس الناطق باسم الجيش الباكستاني إن قوات الامن التي اقتحمت المبنى وجدت الرهائن "في غرفة بمعية احد الارهابيين الذي كان يرتدي حزاما ناسفا."

وقال الجنرال عباس إن الجنود الباكستانيين "تصرفوا بسرعة" واطلقوا النار على الاخير قبل ان يتمكن من تفجير نفسه.

ونقلت وكالة رويترز عن الناطق قوله إن ثلاثة من الرهائن قتلوا على ايدي المسلحين.

وكانت وكالة الانباء الفرنسية قد افادت بحدوث انفجارين في المبنى الذي كان يحتجز فيه المسلحون رهائنهم.

جانب من المعركة

الجيش قتل 4 من المهاجمين

وكان قد نشب القتال بادئ الامر عندما هاجم المسلحون المقر ببنادق وقنابل يدوية، فاندلعت معركة عنيفة بينهم وبين حرس المقر، مما ادى الى مقتل اربعة منهم، وثمانية عسكريين بينهم ضابطان برتب كبيرة.

ويعتبر هذا الهجوم الجريء ثالث هجوم من نوعه على مقر عسكري في باكستان خلال اسبوع.

وقال الجنرال عباس ان المهاجمين كانوا يرتدون ملابس عسكرية، وكانوا يستقلون شاحنة بيضاء، وان اثنين منهم فرا من موقع الهجوم، وان عملية مسح تمشيط في المقر تجرى حاليا بحثا عنهما.

ولم تتبن اية جهة مسؤولية هجوم السبت، الا انه جاء عقب تصريحات بقرب انطلاق حملة عسكرية كبيرة ضد المسلحين الاسلاميين في معاقلهم في المناطق الجبلية الوعرة المتاخمة للحدود مع افغانستان.

ويقول عليم مقبول مراسل بي بي سي في اسلام آباد إن تمكن المسلحين من مهاجمة منطقة عسكرية تخضع لحراسة مشددة يعتبر امرا محرجا جدا بالنسبة لقوات الامن الباكستانية.

ويقول مراسلنا إن العديد من الباكستانيين سيشكون في قدرة الجيش على حمايتهم اذا كان عاجزا عن حماية نفسه.

وكان تنظيم طالبان قد خسر زعيمه بيت الله محسود في هجوم صاروخي بطائرة بدون طيار تابعة للاستخبارات الامريكية في اغسطس/ آب الماضي.

يشار الى ان مدينة بيشاور عاصمة ولاية الحدود الشمالية الغربية الباكستانية كانت شهدت الجمعة تفجير سيارة مفخخة في منطقة تجارية مزدحمة مما تسبب في مقتل 40 شخصا، واصابة اكثر من مئة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك