كوريا الشمالية تختبر خمسة صواريخ

كوريا الشمالية والصين
Image caption جاء الاختبار الصاروخي بعد يوم من إعلان بيونج يانج رغبتها بالعودة للمحادثات.

قامت كوريا الشمالية بإطلاق تجريبي لخمسة صواريخ قصيرة المدى من الساحل الشرقي لشبه الجزيرة الكورية، حسب ما افادت به وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء.

وقد أعلنت كوريا الشمالية حظرا على إقلاع السفن من الشواطئ الشرقية والغربية ما بين 10-20 أكتوبر/تشرين أول، حسب الوكالة.

وجاء هذا الاختبار الصاروخي بعد يوم واحد من إعلان بيونج يانج رغبتها بالعودة إلى المحادثات متعددة الأطراف حول برنامجها النووي.

وقد ازدادت الضغوط على كوريا الشمالية للعودة الى المحادثات منذ أن أجرت اختبارا نوويا تحت الأرض، ردت عليه الأمم المتحدة بفرض عقوبات أشد صرامة عليها.

ويرى بعض المحللين أن إبداء بيونج يانج استعدادها للعودة الى المحادثات قد يكون راجعا لتأثير الضغوط والعقوبات الدولية عليها.

تدهور العلاقات

وهذه هي المرة الأولى التي تطلق فيها كوريا الشمالية صواريخ منذ يوليو/تموز الماضي.

وقد اقترحت كوريا الجنوبية الإثنين محادثات عملية لتنسيق جهود السيطرة على الفيضانات عبر الحدود وبرنامج جمع شمل العائلات التي تفرقت بين عامي 1950-53 ، ولكن الجانب الشمالي لم يرد على الاقتراحات.

وقد تدهورت العلاقات بين البلدين منذ أصبح لي ميونج باك رئيسا لكوريا الجنوبية عام 2008، الذي ربط المساعدات المقدمة لبيونج يانج بتقدم المحادثات حول البرنامج النووي، مما أغضب الأخيرة.

وكانت كوريا الشمالية قد صرحت الشهر الماضي بأنها في المراحل النهائية من تخصيب اليورانيوم، مما سيجعلها قادرة على إنتاج أسلحة نووية.

ويعتقد أن كوريا الشمالية تمتلك كمية من البلوتونيوم تكفي لإنتاج ست قنابل نووية، ولكن يعتقد أنها غير قادرة على جعل تلك القنابل بحجم يمكن للصواريخ حمله.

المزيد حول هذه القصة