براون يرد 20 ألف دولار من نفقاته البرلمانية

جوردون براون
Image caption براون طالب النواب بالحذو حذوه

وافق رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون على رد أموال للحكومة تناهز حوالي عشرين ألف دولار عبارة عن نفقات برلمانية حصل عليها في السابق وحث بقية أعضاء البرلمان على القيام بخطوات مماثلة.

واتخذ براون هذا القرار بعد نشر نتائج التحقيق الخاص الذي قامت به لجنة مستقلة في نفقات أعضاء مجلس العموم على مدى السنوات الماضية.

وقد شهدت بريطانيا ضجة واسعة على مدى الشهور الماضية بعد تسريب ملفات النفقات الخاصة بالأعضاء كاملة إلى صحيفة ديلي تليجراف، والتي نشرتها لتظهر مبالغة وتلاعبا في القواعد التي تحكم نفقات نواب البرلمان.

"ظالمة"

لكن بعض النواب أعربوا عن غضبهم من قرارات اللجنة المستقلة التي رأسها السير توماس ليج والتي فحصت النفقات على مدى السنوات الخمس الماضية وقررت تطبيق قرارتها برد النفقات بأثر رجعي.

وقال النواب في معرض احتجاجهم إنه يتعين عليهم الآن رد نفقات حصلوا عليها بعد موافقة المسؤولين الإداريين في مجلس العموم.

وسوف يرد رئيس الحكومة مبلغ العشرين ألف دولار بناء على توصيات اللجنة بعدما حصل عليه لقاء أعمال التنظيف ورعاية الحديقة في مقره البرلماني. ورغم أن هذه النفقات كانت ضمن المسموح به قانونا وقت تقاضيها، فقد حث براون نواب حزب العمال على الحذو حذوه ورد النفقات بناء على توصية اللجنة.

ويقول مراسلنا في ويستمنستر إن بعض النواب يشعرون بغضب حقيقي تجاه توصيات السير توماس ويعتقدون أنه تجاوز التفويض الممنوح للجنته وطبق بدلا من ذلك معاييره الخاصة في مسألة النفقات.