روسيا: المعارضة تحتج على نتائج انتخابات بلدية

نواب روس منسحبون
Image caption معظم نواب المعارضة انسحبوا من الدوما

انسحب نواب معارضون روس من البرلمان الروسي (دوما) وهددوا بمسيرات واحتجاجات واسعة احتجاجا على نتائج انتخابات محلية قالوا انها زورت.

وكانت النتائج الرسمية للانتخابات البلدية في روسيا قد اظهرت تحقيق حزب روسيا الموحدة بزعامة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين فوزا كبيرا في كافة مراكز الاقتراع تقريبا.

وقد انسحب نحو 135 نائبا من اجمالي نواب البرلمان البالغ عددهم 450 نائبا، في ظاهرة نادرة اعربوا فيها عن الغضب والسخط على تصرفات الكرملن.

وقال احد زعماء المعارضة قبل الانسحاب: "نحن لن نجلس في غرفة واحدة مع المزورين، وسنغادر هذه الغرفة".

وطالب فلاديمير جيرنوفسكي زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي، وهو حزب يميني متطرف، باعادة فرز الاصوات في كافة مراكز الاقتراع، بعد ان اتهم حزب روسيا الموحدة بالاستيلاء على اصوات المقترعين الذين صوتوا لحزبه.

كما قال زعيم الحزب الشيوعي غينادي زيوغانوف ان نواب حزبه سيقاطعون البرلمان حتى يتاح لهم لقاء الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف.

واضاف: "سيكون من المستحيل تصحيح هذا الوضع الى ان نقوم باحتجاجات واسعة".

وقال مسؤولون في لجان الانتخابات ان التصويت في بلدية موسكو العاصمة اظهر حصول حزب روسيا الموحدة على نحو 66 في المئة من الاصوات، وهو ما يعني استحواذه على 33 مقعدا في المجلس البلدي البالغ عددها 35 مقعدا.

كما انضم الى الاحتجاجات ثالث اكبر الاحزاب المعارضة وهو حزب "روسيا فقط".

يذكر ان احزاب المعارضة الثلاثة هي في العادة مترددة في تحدي الكرملن.

خطوة مبالغ بها

الا ان بوتين استنكر تلك الاحتجاجات بقوله: "هؤلاء الذين لم يفوزا هم دائما غير سعيدين".

واعرب بوتين عن سعادته بنتائج الانتخابات، ونصح الرافضين لها بالتوجه الى القضاء والمحاكم.

ويقول محللون انه حتى في بلد يشتبه في انه اعتاد على اجراء انتخابات مرتبة سلفا، اعتبرت نتائج الاحد امرا مبالغا به.

وقال المحلل السياسي الروسي ديمتري اورشكين ان "تضامن هذه الاحزاب مع بعضها هو حدث سياسي مهم، اذ انه يعني ان الامور تجاوزت الحدود المقبول بها".