تعويض نجل ساركوزي بوظيفة مرموقة

انتخب جان ساركوزي، نجل الرئيس الفرنسي، عضوا بمجلس ادارة هيئة "ايباد" المسؤولة عن ادارة احد الاحياء الهامة في باريس.

ويضم هذا الحي مجموعة من الشركات الهامة، وعددا من ناطحات السحاب، ويعد من اهم الاحياء الباريسية، ويعرف باسم "لا ديفنس".

Image caption ابن الرئيس الفرنسي عضو المجلس البلدي لحي نويي الراقي

وكان جان ساركوزي، الذي يبلغ من العمر 23 عاما، اعلن انه قرر الانسحاب من المنافسة على رئاسة الشركة المشرفة على إدارة أكبر أحياء الأعمال في فرنسا.

وكان قرار جان ساركوزي، الذي لم يحصل بعد على إجازة في القانون، خوض السباق للحصول على هذه الوظيفة قد أثار ضده زوبعة من الاتهامات بالمحسوبية.

وقال للتلفزيون الفرنسي: "أنا لا أريد انتصارا مشوبا بالشك".وقال أيضا إنه لن ينسحب من الحياة العامة على الرغم من الحملة ضده.

"الأمير"

ويشغل جان ساركوزي حاليا منصب مستشار في مقاطعة نويي الراقية حيث كون والده حياته السياسية. كما يتزعم الأغلبية اليمينية في المجلس المحلي لمقاطعة أودسين.

وقد أطلقت الصحافة الفرنسية على جان ساركوزي –الإبن الثاني من زوجة الرئيس الأولى- لقب "الأمير جان".ويقول المعارضون إنه غير مؤهل لقيادة إيباد.

ووقع الآلاف عريضة على شبكة الإنترنت تطالبه بسحب ترشحه. وقال بعض المعلقين إن فرنسا قد تكون في طريقها إلى أن تتحول إلى جمهورية موز.

وقد نظم المعترضون على ترشح جان ساركوزي مظاهرة رفعوا خلالها حبات من الموز.

يذكر أن رئيس إبباد باتريك دفيدجيان ستنتهي ولايته بعد أن بلغ سن الإحالة على التقاعد وهو 65 سنة.

وكان الرئيس الفرنسي قد علق على ما يحدث لابنه "فقال إنه ألقي وسط الذئاب".