بولانسكي "يخرج آخر أفلامه من السجن"

بولانسكي
Image caption يريد انهاء الفيلم قبل مهرجان برلين في فبراير المقبل

قال الكاتب السينمائي روبرت هاريس ان المخرج رومان بولانسكي سينهي تصوير آخر أفلامه من السجن في سويسرا.

وأضاف قائلا "ان بولانسكي يريد الانتهاء من فيلمه الأخير الشبح قبل مهرجان برلين في فبراير/شباط المقبل".

ومضى يقول"أعلم أنه لا يستطيع إجراء اتصالات هاتفية، ولكن بوسعه التواصل".

وقصة فيلم الشبح عن رواية بنفس الاسم للكاتب هاريس تحكي قصة شبح كاتب تم استدعاؤه لمساعدة رئيس وزراء بريطاني سابق في كتابة مذكراته. وهو بطولة ايوان ماكريجور وبيرس بروسنان وكيم كاتل.

ووفقا لصحيفة التايمز فان بولانسكي أعطى مؤخرا تعليمات بشأن الموسيقي التصويرية للفيلم للملحن ألكسندر ديسبلات ملحن موسيقى فيلمي "ذي كوين" و"ذي كيوريس كيس اوف بنيامين بوتون".

وكانت الشرطة السويسرية قد ألقت القبض على بولانسكي بينما كان يحضر مهرجانا سينمائيا في مدينة زيورخ لتكريمه ومنحه جائزة عن مجمل إسهاماته في السينما طوال مسيرته الفنية.

ورفض قاض سويسري في الأسبوع الماضي إطلاق سراحه بكفالة مشيرا الى ان هناك "احتمال كبير لفراره".

ممارسة الجنس مع قاصر

ويعود سبب القبض على المخرج البولندي الأصل، والذي فقد والديه خلال ما عرف بالهولوكوست أثناء الحرب العالمية الثانية، إلى وجود مذكرة قبض بحقه منذ 31 عاما، إذ كانت السلطات القضائية الأمريكية أصدرتها إثر اعتراف بولانسكي عام 1977 بممارسته الجنس مع فتاة كانت في الثالثة عشرة من عمرها.

لكن بولانسكي هرب من الولايات المتحدة إلى فرنسا، التي يحمل حاليا جنسيتها، وذلك قبل أن تجري محاكمته ويصدر حكم بحقه في القضية المذكورة.

وقد صدرت على بولانسكي غيابيا مجموعة من الأحكام التي قضت بسجنه لأكثر من 70 عاما، أو بشكل عملي، مدى الحياة.

محاولات يائسة

وقد لجأ هو إلى فرنسا حيث ظل يواصل الإخراج السينمائي، كما استمر عبثا في محاولاته من أجل إسقاط الأحكام الصادرة بحقه.

وانتهت آخر تلك المحاولات في مايو/أيار الماضي برفض قاض أمريكي طلب بولانسكي بإسقاط القضية.

وكانت قد صدرت على بولانسكي ستة أحكام بعد تهربه من المحاكمة، لكنه ظل يردد بعد ذلك أن القاضي الذي أصدر تلك الأحكام، وقد توفي منذ فترة، كان قد وافق على النظر في العفو عنه، لكن القاضي عاد فأخلف بوعده، حسبما يقول بولانسكي.

إقرار بالمخالفات

وفي أوائل العام الجاري، أقر القاضي بيتر اسبينوزا بوقوع مخالفات أثناء النظر بالقضية الأصلية. إلا أنه طالب بضرورة عودة بولانسكي إلى الولايات المتحدة وتقديمه طلب لإسقاط الحكم.

وقال محامي بولانسكي إنه لن يعود إلى الولايات المتحدة لأنه سيتم اعتقاله على الفور باعتباره هاربا من تنيفذ أحكام قضائية.

وكانت الفتاة التي تقدمت بالشكوى ضد بولانسكي وتدعى سامنتا جايمر، قد تقدمت بطلب باسقاط التهم عن بولانسكي، وقالت إن الاستمرار بنشر تفاصيل تتعلق بالدعوى الأصلية يسيء إليها وإلى زوجها وأبنائها.

ووصفت إصرار المحكمة على ضرورة حضور بولانسكي لجلساتها قائلة: "إنها مجرد "نكتة سخيفة".

حفلات أوسكار

هذا ولم يزر بولانسكي الولايات المتحدة منذ هروبه منها، كما تجنب إخراج أفلام سينمائية هناك أو حضور أي حفل من حفلات الأوسكار الشهيرة خشية إلقاء القبض عليه.

ولم يقم بولانسكي بزيارة بريطانيا أيضا طوال تلك الفترة، تحسبا لاعتقاله وترحيله إلى أمريكا بموجب معاهدة موقعة بين بريطانيا وأمريكا بخصوص تسليم الأشخاص الذين صدرت بحقهم أحكام قضائية.

وعندما حصل فيلمه "عازف البيانو" (2002) على جائزة الأوسكار، قام الممثل هاريسون فورد باستلام الجائزة نيابة عنه. وكان فورد قد قام بدور البطولة في فيلم بولانسكي المسمى "فرانتك" Frantic عام 1988.