احتمال اجراء جولة ثانية للانتخابات الرئاسية الافغانية

حامد كرزاي
Image caption عبر كرزاي عن "صدمته" جراء الاتهامات الاوروبية بأن ربع الاصوات كانت مزورة

رجح سعيد طيب جواد السفير الافغاني في الولايات المتحدة الخميس اجراء جولة ثانية للانتخابات الرئاسية الافغانية، التي شاب التصويت فيها عمليات تزوير.

وقال جواد الذي كان يتحدث في المعهد الامريكي للسلام ان كل الاطراف ينبغي ان تعمل على اجراء الجولة الثانية بسرعة.

وتعتبر هذه هي المرة الاولى التي يدلي فيها مسؤول افغاني مقرب من الرئيس الافغاني حميد كرزاي بتصريح علني يشير فيه الى استعداد افغانستان لاجراء دورة ثانية.

وقال جواد ان فترة الاسبوعين التي حددها الدستور لاعادة الانتخابات غير كافية مشيرا الى عملية الاعادة ينبغي ان تجرى خلال شهر.

واضاف " الا انه اذا تأجلت الانتخابات الى فصل الربيع فسيكون ذلك بشكل واضح مقدمة لكارثة- وسيخلق ذلك كثيرا من الحيرة وعدم الحسم وعلاقات اكثر تعقيدا مع العالم الخارجي".

اتهامات بالتزوير

يذكر ان النتائج النهائية للانتخبات الرئاسية التي اجريت منذ نحو شهرين لم تعلن بعد.

وحصل كرزاي على 54,6 بالمئة من الاصوات المفرزة في حين حصل منافسه الرئيسي عبد الله عبد الله وزير الخارجية الاسبق على 27,8% بموجب النتائج الاولية.

وتقوم لجنة شكاوى الانتخابات التي تدعمها الامم المتحدة حاليا بالتحقيق في نسبة عشرة بالمئة من الاصوات ومن المتوقع ان تعلن النتائج خلال ايام.

واعرب عبد الله عبد الله عن امله ان يتم استبعاد اصوات كافية لخفض نسبة الاصوات التي حصل عليها كرزاي الى اقل من 50% مما يفضي الى ضرورة اعادة الانتخابات.

يشار الى ان كاي ايدي رئيس بعثة الامم المتحدة في افغانستان اقر الاحد بحدوث " تزوير واسع النطاق" في الانتخابات الا انه قال ان اي تأثير على النتيجة سيظل امرا غير واضح.

وكان الرئيس الافغاني قد اعلن سابقا أن الانتخابات الرئاسية التي جرت في بلاده في 20 اغسطس/ اب والتي شابتها اتهامات بحدوث تزوير على نطاق واسع، كانت نزيهة.

وقال كرزاي إنه "تفاجأ وصدم" جراء الاتهامات التي وجهها مراقبو الاتحاد الاوروبي للعملية الانتخابية والتي قالوا فيها إن زهاء ربع الاصوات التي فرزت كانت مزورة.

الا انه اضاف "لم تكن عمليات التزوير واسعة جدا، واذا كان ثمة تزوير حصل فقد كان على نطاق محدود جدا. ان ذلك يحدث في كل بلدان العالم."

المزيد حول هذه القصة