الحكم بسجن ضابط صربي أدين بالتورط في مذبحة سريبرينيتشا

ميلوراد تربيتش
Image caption "إبادة عرقية لمسلمين أصحاء"

قضت المحكمة الخاصة بجرائم الحرب في البوسنة والهرسك بسجن ميلوراد تربيتش الضابط السابق من صرب البوسنة 30 عاما لتورطه في مجزرة سريبرينيتشا.

وقالت هيئة المحكمة إن تربيتش قد تآمر في جمع رجال مسلمين أصحاء واحتجازهم وإعدامهم ودفنهم في البلدة "بنية الإبادة العنصرية".

وأضافت المحكمة أن تريديتش تورط في أعمال إجرامية مشتركة في الفترة بين 12 تموز/يوليو و30 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1995 لقتل ذكور بوسنيين (مسلمين) في المنطقة الواقعة تحت سلطة كتيبة زفورنيك من صرب البوسنة.

وذكرت أن ميلوراد تريتش "كان ضابط العمليات المسؤول يومي 16 و17 تموز/يوليو عن كتيبة زفورنيك، وإن أفعاله في هذه الفترة ساهمت بشكل كبير في تنفيذ الخطة المشتركة.

غير أنه تمت تبرئة تريدتش من تهم ارتكاب جرائم حرب متعلقة بمنطقة الكتيبة براتوناك لانعدام الأدلة الكافية.

وكان نحو 8 آلاف رجل وصبي قد قتلوا بيد القوات الصربية في نهاية الحرب التي دامت 3 أعوام في البوسنة.

وقضت المحكمة من قبل بسجن آخرين بتهمة التورط في المذبحة.

وفي تموز/يوليو أدين 7 من صرب البوسنة عام 2008 بتهمة الإبادة العنصرية وحكم عليهم بالسجن لمدة تصل إلى 42 عاما.

ومن المقرر أن يمثل زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كاراديتش أمام المحكمة في لاهاي في السادس والعشرين من الشهر الحالي، حيث توجه له 11 تهمة بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بما فيها مجزرة سريبرينيتشا.