مقتل 4 جنود أمريكيين في تفجير بجنوب أفغانستان

عناصر الجيش الأمريكي في أفغانستان
Image caption ارتفع قتلى الجيش الأمريكي إلى 44 جنديا خلال الشهر الجاري

قال الجيش الأمريكي إن أربعة من عناصره قتلوا في تفجير جنوب أفغانستان أمس الخميس. وجاء في بيان للجيش الجمعة أن اثنين من عناصره قتلا فورا جراء التفجير في حين تعرض اثنان آخران إلى إصابات مميتة.

لكن الجيش الأمريكي لم يعلن عن أسماء القتلى ولا المكان الذي حدث فيها التفجير.

وبذلك، ترتفع حصيلة قتلى الجيش الأمريكي إلى 25 خلال الشهر الحالي.

ويأتي الإعلان عن قتلى الجيش الأمريكي في ظل الضغوط التي تتعرض لها إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لإرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان.

وكان قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، الجنرال ستانلي ماكريستال، الذي يرأس 100 ألف جندي أمريكي وقوات تابعة لحلف شمالي الأطلسي (الناتو)، قال في تقييم للوضع العسكري إنه يحتاج إلى 40 ألف جندي إضافي.

وقال قائد قوات المساعدة في إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) في منطقة جنوب أفغانستان، المايجور جنرال الهولندي، مارت دي كروف، في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية الخميس إن قواته تحتاج إلى ما بين 10 و 15 ألف جندي إضافي بما في ذلك وحدات الإسناد لضمان الأمن في المنطقة.

ودعا أيضا إلى زيادة أعداد قوات الجيش والشرطة الأفغانية إضافة إلى الموظفين المدنيين بهدف المساعدة في إنجاز مشاريع التنمية وإعادة الإعمار.

ويُذكر أن حركة طالبان تلجأ إلى زراعة قنابل على قارعة الطرق لأنها سلاح رخيص ويصعب اكتشافه وذلك في إطار سعيها إلى بسط سيطرتها على أجزاء من أفغانستان.

وتقول وكالة الأنباء الفرنسية إن عدد القتلى في صفوف القوات الأجنبية منذ بداية السنة الحالية بلغ 414 قتيلا، وهي أثقل حصيلة منذ إزاحة طالبان عن الحكم في أواخر عام 2001.