كوشنير يحث الأطراف الأفغانية على قبول نتائج التحقيق بالانتخابات

جون كيري
Image caption تأتي الزيارة قبيل الاعلان المرتقب عن اعادة الانتخابات

طالب وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الأطراف السياسية الأفغانية بقبول نتائج التحقيق في ادعاءات تزوير نتائج الإنتخابات الرئاسية التي جرت في 20 أغسطس/آب الماضي.

وقال كوشنير لصحفيين في كابول "نحن قلقون لأنه يبدو أن البعض لا يريد قبول نتائج التحقيق".

وكان السيناتور الأمريكي جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ السبت، قد حذر من ارسال مزيد من القوات الامريكية الى افغانستان قبل ان تحسم نتيجة الانتخابات الرئاسية الافغانية.

وقال كيري انه سيكون تصرفا غير مسؤول من الرئيس الامريكي باراك اوباما ارسال مزيد من القوات والمضي قدما في تنفيذ استراتيجية أفغانية جديدة دون شريك واضح في كابل.

ورفض السناتور الديمقراطي في مقابلة مع شبكة سي إن إن اجريت معه خلال زيارته للعاصمة الافغانية، الانتقادات التي تصف المداولات التي يجريها اوباما حول مسألة زيادة القوات بالضعف والتردد بسبب استغراقها اسابيع.

وقال " اعتقد ان الامر يتم التطرق اليه بطريقة مسؤولة".

واضاف ان من الاهمية ان تسند الى الجيش الامريكي مهمة يمكن تحقيقها وان يؤيدها الشعب الامريكي.

عبر كرزاي عن "صدمته" جراء الاتهامات الاوروبية بأن ربع الاصوات كانت مزورة

يذكر ان كيري الذي خسر انتخابات الرئاسة الامريكية ضد الرئيس جورج دبليو بوش عام 2004 يزور افغانستان حاليا في اطار الزيارات التي يقوم بها كبار الشخصيات لافغانستان قبيل الاعلان المتوقع عما اذا كانت سيتم اجراء جولة ثانية للانتخابات الرئاسية.

انتخابات متنازع عليها

يذكر ان الانتخابات الافغانية التي عقدت منذ نحو شهرين شابتها اتهامات بالتزوير على نطاق واسع وتنازع نتائجها المرشحان الرئيسيان الرئيس الافغاني حامد كرزاي ووزير الخارجية الاسبق عبدالله عبدالله.

ويؤكد كلا المرشحين أنه حصل على غالبية الأصوات.

وقد شهدت الساحة الدبلوماسية نشاطا محموما قبيل إعلان النتائج، وحث زعماء عالميون كرزاي وعبدالله على فض خلافاتهما.

يذكر أن كرزاي حصل على 54.6 في المئة من الاصوات وفقا للنتائج الاولية للانتخابات مقارنة بحوالي 28 في المئة لعبد الله، لكن من الممكن أن تدفع نتائج لجنة التحقيق كرزاي إلى أقل من 50 في المئة مما يعني إجراء جولة ثانية من الاقتراع.

المزيد حول هذه القصة