نائب كوري جنوبي: 154 ألف معتقل في كوريا الشمالية

احتفالات رسمية
Image caption كوريا الشمالية توصف بانها دولة ستالينية

اتهم نائب برلماني كوري جنوبي السلطات الكورية الشمالية بأنها تحتجز نحو 154 ألف سجين سياسي في اربع معتقلات ضخمة.

وقال النائب يون سانجهيون، من الحزب القومي الكبير، وهو الحزب الحاكم في كوريا الجنوبية، ان المعتقلين يجبرون على العمل ساعات طويلة مقابل وجبات قليلة جدا من الطعام.

واضاف، في تصريحات نقلتها وكالة يونهاب الكورية الجنوبية الحكومية، ان هذه المعلومات جاءت من تقرير صادر من حكومة كوريا الجنوبية.

الا ان كوريا الشمالية تنفي انتهاكها حقوق مواطنيها، وانها عدلت دستورها في وقت سابق من هذا العام ليتضمن بنودا تحترم حقوق الانسان.

الا ان منظمات وجماعات حقوق الانسان، واللاجئين الهاربين من كوريا الشمالية، يتحدثون عن انتهاكات واسعة ومستمرة لحقوق الانسان الاساسية في دولة توصف بأنها ستالينية.

وقال النائب الكوري الجنوبي في بيان للبرلمان ان كوريا الشمالية كانت تدير عشرة معسكرات اعتقال تضم نحو 200 ألف معتقل في التسعينيات، لكنها اقفلت اربعة منها رضوخا لضغوط دولية.

لكنه اضاف ان المعسكرات الستة ما زالت قائمة ويعتقل فيها المنشقون السياسيون، واولئك الذين يحاولون الفرار من البلاد، او الخاسرين في معارك الصراعات على السلطة، او حتى المواطنين العاديين الذين يظهرون عدم احترامهم للقيادة السياسية.

"جرائم ضد الانسانية"

ويضيف النائب الكوري الجنوبي قائلا ان هؤلاء المعتقلين، المسجونين في معتقلات منفصلة عن المجرمين العاديين، يجبرون على العمل اكثر من عشر ساعات يوميا، ويحصلون على 200 جرام فقط من الطعام، ويحرمون من اي رعاية صحية.

ونقل عن النائب قوله ان "كوريا الشمالية ترتكب جرائم متعددة ضد الانسانية، منها الاعدامات العلنية، والتعذيب، والاغتصاب، ضد من يحاول الهرب من البلاد".

ويقول مراقبون ان كوريا الجنوبية كانت مترددة خلال السنوات الاخيرة في انتقاد انتهاكات حقوق الانسان في الجارة الشمالية، خشية عرقلة جهودها في التقارب مع بيونج يانج.

الا ان الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونج باك تعهد بان يكون منفتحا في انتقاد السلطات الكورية الشمالية عقب توليه السلطة العام الماضي.