أفغانستان: تزايد احتمال إجراء جولة انتخابات ثانية

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي
Image caption "غضب لاحتمال خوض جولة ثانية"

تشهد العاصمة الأفغانية كابل نشاطا دبلوماسيا مكثفا قبيل إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت قبل شهرين، وذلك وفقا لمصادر بي بي سي.

وتقول مصادر رفيعة إن شخصيات دولية كبيرة تعمل على إقناع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بأنه قد يضطر لخوض جولة انتخابية ثانية.

إذ من المتوقع أن يخلص التحقيق في نزاهة الانتخابات إلى أن كرزاي لم يحصل على نسبة 50% من الأصوات التي تجنبه خوض الجولة الثانية.

ويقول المسؤولون إن كرزاي يشعر بالحنق الشديد حول مثل هذا الاحتمال.

وكانت موجة الاتهامات بحدوث تزوير في الانتخابات ـ والتي تتردد منذ انتهاء التصويت في 20 آب/أغسطس الماضي ـ قد اثارت جوا مشحونا من عدم الاستقرار السياسي.

ويأتي هذا في وقت تبحث فيه واشنطن مسألة إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان.

نتائج التحقيق

وكانت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية قد أظهرت حصول كرزاي على 55% من الأصوات مقابل 28% لأقرب منافسيه عبد الله عبد اله.

إلا أن من المقرر أن تقدم لجنة الشكاوى الانتخابية المدعومة من الأمم المتحدة تقريرها حول الانتهاكات والتزوير في الانتخابات في عطلة نهاية الأسبوع.

وستقدم اللجنة تقريرها إلى اللجنة الانتخابية المستقلة التي قد تعدل النسبة النهائية للأصوات التي حصل عليها كرزاي ـ بناء على التقرير ـ لتكون أقل من 50% مما سيحتم إجراء جولة ثانية.

وقد اتصلت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ورئيس الوزراء البريطاني جوردون براون بالمرشحين يوم الجمعة.

وأبلغت مصادر رفيعة مراسل بي بي سي أن كلنتون وبراون حثا كرزاي على قبول نتائج التحقيق.

كما أن وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير والسناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي يزوران كابل حاليا للاجتماع بكرزاي وعبد الله.

"غضب" كرزاي

وصرحت كلينتون لقناة "سي إن إن" الإخبارية بأن "من المحتمل أن نرى الرئيس كرزاي على وشك تحصيل نسبة 50% زائد واحد من الأصوات".

وأضافت "أعتقد أن بالإمكان الاستنتاج أن احتمال فوزه في الجولة الثانية قد يكون قويا".

إلا ان مسؤولين أبلغوا مراسل بي بي سي أن كرزاي يشعر بالغضب الشديد حول مجرى الأحداث، وأنه يهدد بتأخير ـ أو حتى إعاقة ـ محاولات إجراء جولة ثانية.

ويبدو أن موقف كرزاي قد تعزز بعمل اللجنة المستقلة، إذ صرح متحدث باسمها بأنه قد لا يتم تنفيذ جميع توصيات التحقيق، رغم أنها ملزمة دستوريا بالانصياع لأوامر لجنة شكاوى الانتخابات.

وقد تؤخر المواجهة بين اللجنتين الإعلان الرسمي لنتائج الانتخابات مما سيمنح النشاطات الدبلوماسية المحمومة فرصة من الوقت، كما صرح دبلوماسيون لوكالات الأنباء.

مراجعة الاستراتيجية

ويجب إجراء الجولة الثانية من الانتخابات بين كرزاي وعبد الله خلال أسبوعين، رغم أن اعتبارات الأمن وهطول الثلوج في الشتاء قد يعيقان ذلك.

يذكر أن الولايات المتحدة تقوم بمراجعة استراتيجيتها في أفغانستان.

وقد قتل ثلاثة جنود أمريكيين في هجمات بالقنابل، اثنان منهما الجمعة شرقي أفغانستان، والثالث جنوبي البلاد كما قال مسؤولون.