منتدى بلندن لإنقاذ قمة كوبنهاجن المناخية من الفشل

وزير البيئة البريطاني إد ميليباند
Image caption يتخوف البريطانيون من فشل قمة كوبنهاجن

يشارك وزراء من سبع عشرة دولة في منتدى نقاش تستضيفه العاصمة البريطانية لندن اليوم، بهدف تقريب وجهات النظر حول سبل تقليص انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وسيحاول الوزراء، الذين تسهم بلدانهم بقدر كبير في تلويث البيئة، إحراز تقدم على صعيد حماية الغابات وتوفير الأموال اللازمة لمساعدة الدول الأكثر فقرا على التكيف مع التغير المناخي.

وينعقد هذا الاجتماع في غمرة تخوف على مصير مؤتمر كوبنهاجن للتغيرات المناخية المقرر تنظيمه في شهر ديسمبر/ كانون الأول لبحث معاهدة مناخية جديدة. إذ يخشى العديد من أن تؤول هذه القمة إلى الفشل.

وكان مبعوث الولايات الخاص تود ستيرن قد صرح قبيل انعقاد محادثات لندن بالقول إن على الدول النامية أن تبذل المزيد من الجهود من أجل تفادي هذا الإخفاق المحتمل.

وقبل ذلك أدلى مدير الفريق الدولي حول التغيرات المناخية راجندرا باشوري لمجلة نيوزويك بتصريحات قال فيها: "يبدو أن آفاق قمة كوبنهاجن تكفهر أكثر وأكثر."

وقال وزير البيئة في الحكومة البريطانية إد ميليباند في بيان نشر اليوم الأحد: "لم يبق بيننا وبين المحادثات النهائية في كوبنهاجن سوى خمسين يوما، وعلينا أن نحرك الأمور. إن بريطانيا عاقدة العزم على بذل كل جهودها لأن الرهان صعب."

وسيُدعى إلى منتدى الاقتصادات الكبرى الذي ستستمر أعماله حتى يوم غد الإثنين لأول مرة ستة من البلدان النامية من بينها إثيوبيا.

وكان الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش وراء إنشاء هذا المنتدى الذي يضم الدول النامية من قبيل الصين والهند والمصنعة من مثل الولايات المتحدة واليابان.

ومن المقرر أن يقيم الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا مأدبة عشاء حيث ينتظر أن تُبحث سبل تمويل حماية الغابات في الدول النامية.