اوباما سيبت في قرار ارسال قوات لافغانستان رغم ازمة الانتخابات

روبيرت جيتس
Image caption خالف وزير الدفاع الامريكي تصريحات ادلى بها امس كبير موظفي البيت الابيض

اعلن وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس الاثنين ان الرئيس باراك اوباما سيتخذ قراره حول ارسال قوات اضافية الى افغانستان حتى لو استمرت الشكوك في شرعية السلطة الافغانية.

واضاف جيتس لمجموعة من الصحافيين على متن طائرة تقله الى طوكيو ان قرارا حول الاستراتيجية الامريكية في افغانستان وحول مستوى القوات قد يكون ضروريا قبل ان تعرف النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية الافغانية التي اجريت في 20 اغسطس/ اب.

وتشهد الولايات المتحدة جدلا مستمرا بعد مطالبة قائد القوات الامريكية في افغانستان الجنرال ستانلي مكريستال بارسال 40 الف جندي اضافي.

جولة انتخابات ثانية

واوضح جيتس الذي سئل عن امكانية اجراء دورة ثانية بين الرئيس المنتهية ولايته حميد كرزاي ومعارضه الرئيسي عبدالله عبدالله "في رأيي، ان كل ما يحصل في كابول سيكون عملية تطورية".

وقال ان الانتخابات الرئاسية "عقدت" الوضع في افغانستان وان تبديد التوترات السياسية يحتاج الى وقت مشيرا الى ان اقتراب الشتاء يزيد من صعوبة تنظيم دورة انتخابات ثانية.

وكان كبير موظفي البيت الابيض إن اقرار اي زيادة في عدد قوات بلاده المتواجدة في افغانستان يتوقف على النتئجة النهائية للانتخابات الرئاسية.

وقال رام ايمانويل في حوار لشبكة سي ان ان الاخبارية ان "السؤال المهم حاليا هو ليس عدد الجنود "الذين يرسلون" ولكن هل يوجد شريك افغاني جدير بالثقة".

حاجات عملياتية

وشدد وزير الدفاع الامريكي على القول "لن نبقى مكتوفي الايدي في انتظار نتائج الانتخابات وقيام حكومة في كابول. ولدينا عمليات جارية وسنستمر في اجرائها".

وكان جيتس في طريقه الاثنين الى طوكيو ومنها الى سيول قبل قمة للحلف الاطلسي الجمعة في براتيسلافا.