البرادعي: مباحثات تخصيب اليورانيوم الايراني تتقدم ببطء

محمد البرادعي

قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إن المحادثات بشأن الاتفاق على صيغة لتزويد ايران باليورانيوم المخصب تحرز تقدما على الرغم من أنه أقل من المتوقع.

كما اشار متحدثة باسم الوكالة الى ان المحادثات حول تخصيب اليورانيوم الايراني خارج ايران استؤنفت مساء الثلاثاء في فيينا بحضور كافة الاطراف المعنية.

الى ذلك اعلنت الولايات المتحدة ان الوفدين الامريكي والايراني التقيا تحت اشراف المدير العام للوكالة في اطار محادثات تقنية تمهد لتطبيق الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل اليه في جنيف حول تزويد مفاعل الابحاث في طهران" باليورانيوم.

واشار البرادعي في تصريحات ادلى بها الثلاثاء "لقد امضينا كامل النهار في مشاورات ثنائية وثلاثية ولا يزال لدينا كل الامل بالتوصل الى اتفاق حول هذه العملية المعقدة. هناك جوانب تقنية كثيرة علينا ان نعمل على تسويتها. وهناك ايضا مسالة ثقة لا بد من اقامتها وضمانات".

ومن جانبه اعلن علي اصغر سلطانية، رئيس الوفد الايراني ان المناقشات التي اجريت في فيينا كانت "بناءة" و"ستستمر غدا الاربعاء مع كل البلدان المعنية" وهي ايران والولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

لكن وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي كان أحدث في الصباح مفاجأة في فيينا باعلانه من طهران معارضته حضور فرنسا في هذه المفاوضات بسبب خلاف على تسليم معدات نووية ترقى الى فترة سابقة.

ويأتي استئناف المحادثات مساء الثلاثاء اثر يوم طويل لم يشهد سوى لقاءات على مستوى الخبراء بين موفدي البلدان الاربعة. وقبل استئناف المحادثات حصل لقاء بين الوفدين الامريكي والايراني بحضور البرادعي في مكتب الاخير.

واعلن مايكل هامر المتحدث باسم مجلس الامن القومي الامريكي الموجود في فيينا ان "الوفدين الامريكي والايراني التقيا هذا المساء تحت اشراف المدير العام للوكالة الذرية محمد البرادعي في اطار محادثات تقنية تمهد لتطبيق الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل اليه في جنيف حول تزويد مفاعل الابحاث في طهران" باليورانيوم.