المحكمة العليا الأمريكية تنظر بقضية معتقلي الويغور في جوانتانامو

لم يقبل اي بلد باستقبال السجناء على اراضيه
Image caption لم يقبل اي بلد باستقبال السجناء على اراضيه

أعلنت المحكمة العليا الأمريكية أنها ستنظر بقضية معتقلي سجن خليج جوانتانامو بكوبا من الويغور الذين لا يزالون رهن الاعتقال، وذلك على الرغم من أنهم لم يعودوا مصنفين على انهم يشكلون خطرا على أمن البلاد.

وقالت المحكمة إنها سوف تقرر ما إذا كان لدى القضاة الفدراليين الحق في إصدار قرار بإطلاق سراح عدد من الصينيين من أقلية الويغور المعتقلين في جوانتانامو منذ حوالي ثماني سنوات على الرغم أن صفة "مقاتلين أعداء" قد أُسقطت عنهم.

وفي حال قررت المحاكمة إطلاق سراحهم، فسوف يرحَّلون إلى الولايات المتحدة، لطالما أن أي دولة أخرى لم ترض بقبولهم على أراضيها.

وكانت محكمة استئناف اتحادية قد رددت العام الماضي حكما أصدره حاكم في واشنطن بإطلاق سراح 17 من الصينيين الويغور المسلمين والسماح لهم بالاقامة في الولايات المتحدة.

وكان الحاكم ريكاردو أوربينا قد قال في قرار يسجل سابقة في هذا المجال، إنه لا يحق لواشنطن مواصلة احتجاز الصينيين الـ 17، لأنهم لا يعتبرون محاربين اعداء.

الا ان البيت الابيض استانف القرار قائلا إنه سيشكل سابقة خطيرة.

لكن إدارة الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما تسعى لإيجاد مكان لترحيل المعتقلين إليه.