مقتل 20 في قصف مدفعي بمقديشو

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قتل ما لا يقل عن 20 شخصا وأصيب اكثر من 55 بجراح في تبادل للقصف المدفعي جرى صباح الخميس بين قوات الحكومة الصومالية التي تساندها قوات الاتحاد الإفريقي وبين المسلحين الإسلاميين المعارضين للحكومة.

وقد استهدف المسلحون مطار العاصمة بالقذائف الصاروخية في الوقت الذي كان يستعد فيه الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد لمغادرة المطار متوجها إلي أوغندا.

وقد ردت القوات الافريقية والحكومية على القصف بقصف مضاد استهدف السوق الرئيسي في العاصمة وبعض الاحياء السكنية فيها.

وقال مصدر صحي لبي بي سي إن معظم القتلى كانوا من المدنيين، بينما قال عبدالله حسن باريس الناطق باسم شرطة مقديشو "اطلقت ثلاث قذائف هاون على المطار بينما كان رئيس البلاد يهم بالمغادرة. وقد سقطت هذه القذائف في محيط المطار." واضاف باريس ان الطائرة التي كانت تقل الرئيس تمكنت من الاقلاع بسلام.

على صعيد آخر، قال علي موسي مدير خدمة الاسعاف في مقديشو لبي بي سي إن اكثر من 55 جريحا نقلوا الى المستشفيات.

وقال: "شاهدنا اكثر من عشرين جثة معظمها لمدنيين ملقاة في شوارع احياء هاولواديج وهودان ووارديغلي الواقعة جنوبي العاصمة."

كيسمايو

وكانت اشتباكات عنيفة قد اندلعت يوم امس الاربعاء بين فصيلين اسلاميين بالقرب من ميناء كيسمايو جنوبي العاصمة. وقد انتهك القتال اتفاقا لوقف اطلاق النار كان الطرفان قد توصلا اليه مؤخرا.

وقال الشيخ حسن يعقوب الناطق باسم تنظيم الشباب، احد الفصيلين المتصارعين، إن فصيله قد تمكن من دحر هجوم شنه مقاتلو حزب الاسلام وقتل عدد من عناصر الحزب المذكور.

ولم يتسن التحقق من صحة ما جاء في تصريح الناطق.

وكان القتال قد اندلع بين الفصيلين اوائل الشهر الجاري للسيطرة على كيسمايو، الا انهما توصلا لاحقا الى اتفاق لوقف اطلاق النار.

وكان الفصيلان قد تعاونا في العام الماضي في طرد القوات الحكومية من كيسمايو، واتفقا على ادارة المدينة سوية، ولكن تنظيم الشباب شكل حكومة محلية في كيسمايو في الشهر الماضي استبعد منها حزب الاسلام مما ادى الى اندلاع القتال بين التنظيمين.

وقال الناطق باسم تنظيم الشباب إن مقاتلي حزب الاسلام هاجموا مواقع فصيله في منطقة بيرتا التي تقع على مسافة 60 كيلومترا عن كيسمايو.

ومضى الناطق للقول: "لكننا تمكننا من دحرهم بعد ان كبدناهم عددا من القتلى بقيت جثثهم في ساحة المعركة."

ويقول المحللون إن هذه هي المرة الاولى التي يبادر فيها حزب الاسلام بالهجوم على تنظيم الشباب.

وكان مقاتلو الحزب قد فروا من كيسمايو اوائل الشهر الجاري اثر قتال راح ضحيته 12 شخصا على الاقل.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك