اغتيال ضابط باكستاني رفيع في اسلام آباد

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت الشرطة الباكستانية إن ضابطا برتبة عميد قتل وسائقه في هجوم بالعاصمة اسلام آباد يوم الخميس.

وكان الرجلان يستقلان سيارة عسكرية عندما تعرضا للهجوم الذي اودى بحياتهما. ولم تدع اية جهة مسؤوليتها عن تنفيذ الهجوم.

ويأتي الهجوم بينما يواصل الجيش الباكستاني تنفيذ عمليته العسكرية التي تستهدف مقاتلي حركة طالبان باكستان في اقليم وزيرستان الجنوبية القريب من حدود باكستان مع افغانستان.

يذكر ان شهر اكتوبر/تشرين الاول الجاري شهد عدة هجمات شملت العديد من المدن الباكستانية راح ضحيتها اكثر من 180 قتيل.

ووقع الهجوم الاخير الذي راح ضحيته العميد معين الدين وسائقه المدعو اصغر في حي (G-11) الراقي في العاصمة الباكستانية، حسب ما افاد به مراسل بي بي سي في اسلام آباد محمد الياس خان.

وقد اصيب في الهجوم ايضا جندي واحد على الاقل.

واوردت التقارير الاخبارية بأن السيارة التي كان يستقلها القتيلان تعرضت لوابل من الرصاص، وقالت الشرطة ان رجلين في اوائل العشرينات من عمرهما نفذا الهجوم.

وهذا ثاني هجوم تشهده العاصمة الباكستانية في غضون الايام الثلاثة الاخيرة، حيث استهدف مسلحون يوم الثلاثاء الماضي حرم الجامعة الاسلامية الدولية باسلام آباد في هجوم قتل فيه اربعة اشخاص واصيب 18 بجراح.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك