الوضع في البوسنة "هش" بعد فشل المحادثات

كارل بيلدت وجيم شتاينبرج
Image caption يسعى الدبلوماسيون الدوليون لانهاء الاشراف الدولي في البوسنة

انتهت محادثات الازمة الهادفة الى كسر الجمود السياسي بين زعماء الطوائف في البوسنة دون نتائج ملموسة.

جرت المحادثات بدعوة من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة في محاولة للتوصل الى اصلاحات دستورية واعداد البوسنة لعضوية الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي (ناتو).

الا ان ممثلي الجماعات العرقية الثلاث الرئيسية رفضوا المقترحات.

ويقول مراسل بي بي سي في بلجراد مارك لوين ان فشل المحادثات يجعل الوضع في البوسنة اكثر هشاشة من اي وقت مضى.

فبعد اربعة عشر عاما من نهاية حرب الاستقلال المدمرة هناك مخاوف من اندلاع صراع جديد.

ويقول مراسلنا ان المراقبين للوضع في البلقان يقولون انهم محبطون لكنهم غير مندهشين من فشل تلك المحادثات.

وهدفت المبادرة وراء المحادثات الى وضع ترتيبات لاغلاق مكتب المفوضية العليا، اعلى هيئة دولية في البلاد، بما يسمح للبوسنة بالاستعداد لعضوية الناتو والاتحاد الاوروبي كدولة موحدة تدير شؤونها بنفسها.

وقال البوشناق (مسلمو البوسنة) والكروات ان الاصلاحات المقترحة لا تعزز مؤسسات الدولة بما فيه الكفاية.

اما رئيس وزراء صرب البوسنة ميلوراد دوديك فاعتراضه على المقترحات اشد، اذ يعارض صرب البوسنة بقوة اي خطوات تحد من تطلعهم لمزيد من الاستقلال، ويقول دوديك ان المقترحات تقلل من سلطة القطاع الذي يحكمه في البوسنة ـ ريبوبليكا صربسكا.

وبينما يسعى البلد للبقاء موحدا، يطالب دوديك مرارا وتكرارا باجراء استفتاء على حق الجزء الذي يقوده في الانفصال، كما يقول مراسلنا.

ويقود جهود كسر الجمود وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت الذي كان اول مفوض سامي دولي في البوسنة بعد الحرب.

يشاركه في ذلك نائب وزير الخارجية الامريكي جيم شتاينبرج ومفوض التوسع في الاتحاد الاوروبي اولي رين.

وفي بيان مشترك، اصر بيلدت وشتاينبرج على انه تم احراز "تقدم محدود" رغم ما بدا من فشل المحادثات.

وطالبوا بعض الاطراف بابداء "مزيد من العزم والمرونة".

ومن المقرر ان يعود الدبلوماسيون الدوليون الى البوسنة في غضون الاسابيع المقبلة للدفع باتجاه مزيد من المحادثات.

ووصف المفوض السامي الحالي في البوسنة، فالنتين انزيكو، الوضع في البلاد بانه خطير.

وقال في مقابلة مع بي بي سي قبل المحادثات: "البوسنة في حالة شلل. الامور لا تتحرك الان، ويؤسفني بشدة كل هذا الكلام الطائفي فهو لا يفيد، بل انه مدمر وقد اشتعلت كثير من الحروب بسبب الحديث الطائفي، لذا علينا ان نتجنبه".

وطبقا لاتفاقات دايتون للسلام عام 1995 والتي انهت الصراع اقيم كيانان في البوسنة هما اتحاد البوشناق والكروات وجمهورية الصرب.

ويربط الكيانان برلمان مشترك ومجلس رئاسي ثلاثي ومجلس وزراء، لكن تحديد السلطات غير واضح ويفسره كل طرف على هواه.