الامم المتحدة واثقة من اجراء جولة ثانية في الانتخابات الافغانية

تعرض ايد لضغوط كبيرة بشأن اعمال التزوير الذي شهدته الانتخابات
Image caption تعرض ايد لضغوط كبيرة بشأن اعمال التزوير الذي شهدته الانتخابات

اعرب مبعوث الامم المتحدة الى افغانستان كاي ايد عن ثقته بان الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الافغانية ستجرى في غضون اسبوعين رغم اشاعات تقول إن المرشحين للرئاسة في محادثات لاقتسام السلطة.

وقال المبعوث لبي بي سي ان الافغان سيتعين عليهم التصويت في ظروف صعبة للغاية، لكنه أكد ان الاجراءات اللازمة يجري اتخاذها في هذا الصدد.

واضاف ايد انه كان صعبا اقناع الرئيس المنتهية ولايته حامد كرزاي بقبول اجراء جولة ثانية.

وكانت تقارير افادت بان كرزاي ومنافسه وزير الخارجية السابق عبدالله عبدالله اجريا محادثات لاقتسام السلطة دون اللجوء الى جولة ثانية.

يذكر ان كرزاي حصل حسب النتائج الرسمية على 55 بالمئة من الاصوات، وهي كافية لفوزه دون خوض جولة ثانية، بينما حصل عبدالله، منافسه المباشر، على 28 بالمئة.

وقد اعلنت الامم المتحدة انه تم استبدال 200 من كبار المسؤولين الذين اتهموا بالتواطؤ مع اعمال التزوير التي افيد بوقوعها في مراكز الاقتراع.

واقر ايد ايضا بانه مازال هناك بعض التوتر بين افغانستان وشركائها في الغرب بسبب الانتخابات، لكن قال انه" آن أوان النظر الى المستقبل."

وحسب المسؤول الاممي، فان الاجراءات التي ستتخذ في الجولة الثانية ستكون صعبة ومعقدة، لكنه يؤكد انها ستكون مناسبة للحد من اعمال التزوير واضفاء الشرعية على الانتخابات.

ومن ضمن تلك الاجراءات اغلاق مراكز التصويت التي شهدت اعمال تزوير واسعة واستبعاد المسؤولين الضالعين فيها.

وقال ايد: "لا يجب ان نتمنى المستحيل، فليس بوسعنا احداث تغييرات شاملة في اسبوعين فقط، لكن المسؤولين ولجنة الانتخابات الافغانية كانوا يتحسبون لاحتمال اجراء جولة ثانية من قبل."

وحسب المبعوث، فان كل المستلزمات اللوجيستية لاجراء الجولة الثانية نقلت الى كابل، على ان توزع على الاقاليم عما قريب، وعندها ستناقش الخطط الامنية.

وكان عبدالله عبدالله قد صرح لبي بي سي الثلاثاء انه يستبعد الدخول في حكومة ائتلافية مع كرزاي، لكنه اضاف انه ان صعب تنظيم جولة ثانية :لاسباب عملية"، فسيتعين التفاوض لايجاد حل بديل.

يذكر ان كاي ايد تعرض لضغط كبير مؤخرا حيث اتهمه مساعده السابق بيتر غالبريث بالوقوف مكتوف الايدي امام اعمال التزوير في الانتخابات الافغانية.

لكن ايد يقول ان ثقته بنجاعة لجنة الطعون الانتخابية الافغانية كان مصيبا، وانها نجحت في مهمتها، واصفا انتقادات مساعده السابق العلنية بانها صارت الآن "على هامش تاريخ الانتخابات الافغانية."