غضب بسبب زياة الدعم للحزب القومي ببريطانيا

نيك غريفين
Image caption شاهد ثمانية ملايين شخص الحلقة

أعربت جهات حكومية وجهات أخرى عن غضبها بعد استطلاع للرأي أجري عقب استضافة بي بي سي لزعيم الحزب القومي البريطاني، واظهر زيادة الدعم لسياسات الحزب.

فقد قال بيتر هاين وزير شؤون ويلز بالحكومة إن ذلك يعزز المخاوف التي كانت لديه.

وأشار استطلاع YouGov نشرته صحيفة ديلي تليغراف إلى أن 22% ممن شملهم سـ"يفكرون بجدية" في التصويت للحزب الواقع على أقصى يمين الطيف السياسي البريطاني الحالي.

ويعرف عن سياسات الحزب انتقاده للإسلام، ولمستويات الهجرة العالية في البلاد، والسياسات المتعلقة بحقوق المثليين، كما يتهم بإنكار الهولوكوست وبالعنصرية على أساس اللون.

وقال هاين "لقد قدمت بي بي سي هدية القرن للحزب القومي على طبق، والآن نرى عواقب ذلك، وأنا أشعر بالحنق البالغ".

وقد شاهد رقم قياسي الحلقة من برنامج Question Time قدر بثمانية مليون مشاهد يوم الخميس.

وأجري الاستطلاع للآراء عقب مشاركة زعيم الحزب القومي نِك جريفين، وأشار إلى أن نسبة الـ22% ستفكر في التصويت لحزبه في الانتخابات المقبلة سواء محلية أو عامة أو انتخابات للبرلمان الأوروبي.

ورغم أن ثلثي المستطلعة آراؤهم وعددهم ألف و314 شخصا أكدوا أنهم لن يصوتوا للحزب تحت أي ظرف من الظروف، إلا أن أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع قالوا إنهم يتفقون مع الحزب في أنه على حق في الدفاع عن مصالح البريطانيين الأصليين من البيض، أو أنهم يعتقدون أن من حقه أن يتحدث بذلك.

ولم يشر الاستطلاع تحديدا إلى ما إذا كانت آراء المشاركين قد تأثرت نتيجة ظهور جريفين الأول من نوعه على البرنامج البارز لبي بي سي.

شكاوى

وخلال البرنامج أصر جريفين على أن الإسلام "دين شرير وبشع" مبررا ذلك بوضع المرأة وفق الشريعة الإسلامية، والموقف من إقامة الحد في حال تعرضها للاغتصاب، والموقف من المثليين والجهاد.

وتعرض جريفين لهجوم كافة أعضاء اللجنة التي يستضيفها البرنامج بخلافه، والذين انتقتهم بي بي سي ليمثلوا حزب العمال، والمحافظين، والليبراليين الديمقراطيين، فضلا عن شخصية مجتمعية.

كما تعرض لاستهجان واضح ومواقف مضادة قوية من جانب أغلب الحاضرين من الجمهور وطارحي الأسئلة ممن اختيروا لتمثيل الشرائح الاجتماعية خلال تلك الحلقة.

وفي نفس الوقت تظاهر المئات من تجمع "اتحدوا لمناهضة الفاشية" خارج مبنى تلفزيون بي بي سي قبيل الحلقة، وحدثت مشادات بينهم وبين الشرطة، فيما حاول بعضهم اقتحام المبنى اعتراضا على منح جريفين الفرصة للمشاركة في البرنامج.

غير أن الحزب القومي قال إن ثلاثة آلاف شخص سجلوا أسماؤهم للانضمام للحزب خلال وبعيد إذاعة الحلقة.

كما تلقت بي بي سي أكثر من 240 شكوى اتهمت الحلقة بالتحيز ضد الحزب، بينما تلقت أكثر من مائة شكوى ضد السماح لجريفين بالظهور في البرنامج.

ولكن أكثر من 50 شخصا اتصلوا ببي بي سي للإعراب عن تقديرهم للبرنامج.

يذكر أن جريفين أحد مرشحين اثنين للحزب القومي البريطاني انتخبا للبرلمان الأوروبي في وقت سابق هذا العام، وقد عللت بي بي سي قرارها السماح له بالظهور بأنه غدا من واجبها بمقتضى الحيادية السياسية أن تخصص مساحة للحزب في البرنامج بعد أن انتخب للبرلمان الأوروبي ممثلا عن شريحة انتخابية.

وكانت فكرة من هم السكان الأصليون لبريطانيا قد أثارت تشكيكا من جانب أعضاء اللجنة الآخرين خلال الحلقة.