أوباما "حصل على دعم روسيا وفرنسا فيما يتعلق بالموقف من إيران"

الرئيس الأمريكي، باراك أوباما
Image caption يرى أوباما أهمية توافق الموقف الأمريكي مع الفرنس والروسي

قال متحدث أمريكي إن الرئيس باراك أوباما قد حصل على دعم نظيره الفرنسي والروسي فيما يتعلق بالموقف من برنامج إيران النووي.

وقال المتحدث إن أوباما أجرى مكالمات هاتفية مع نيكولا ساركوزي وديميتري مدفيديف السبت وانهما أكدا على دعمهما لصفقة مقترحة على إيران تحظى بدعم الوكالية الدولية للطاقة الذرية.

وناقش الزعماء الثلاثة أهمية قبول جميع الأطراف للعرض المذكور من أجل البدء بالتنفيذ في أقرب فرصة ممكنة.

ووفقا للعرض ستقوم روسيا وفرنسا بتأمين احتياجات إيران من اليورانيوم المخصب مقابل تعهد الأخيرة بعدم السعي لإنتاج أسلحة نووية.

وتقول إيران إنها سترد على مقترحات الوكالة خلال الأسبوع الجاري.

وقال علي أصغر سلطاني مندوب إيران إلى وكالة الطاقة الذرية إن طهران تفحص الأبعاد المختلفة للاقتراح المقدم.

يذكر أن تخصيب اليورانيوم هو من أهم اسباب قلق الغرب من برنامج إيران النووي.

وكان إفصاح إيران عن امتلاكها خطة لتخصيب اليورانيوم قد أثار غضبا دوليا واسع النطاق، وحذر أوباما إيران من أنها ستواجه ضغطا متزايدا ما لم تثبت براءة نشاطاتها النووية.

المفتشون

من جهة اخرى وصل مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى طهران في ساعة مبكرة من صباح الأحد.

وسيزور المفتشون اليوم الأحد موقع تخصيب اليورانيوم الايراني بالقرب من مدينة قم والذي كشفت عنه إيران في سبتمبر/أيلول الماضي مما زاد من القلق الغربي بشأن طبيعة برنامجها النووي.

وحسب وكالة مهر الايرانية فان المفتشين سيبقون ثلاثة ايام في ايران وسيقتصر عملهم على زيارة الموقع المقام تحت الأرض عبى بعد نحو مئة كيلومتر من طهران.