مظاهرة في كابول اثر مزاعم عن حرق نسخة من القرآن

متظاهرون افغان
Image caption متظاهرون افغان ينددون بقوات حلف الناتو بعد ان سرت بينهم مزاعم عن حرق نسخة من القرآن

قام متظاهرون افغان الاحد باضرام النيران في دمية للرئيس الامريكي باراك اوباما، والقوا الحجارة على رجال الشرطة، وذلك احتجاجا على ما اشيع بينهم عن قيام جنود غربيين باشعال النار في نسخ من القرآن.

وشارك نحو ألف فرد، اغلبهم من الطلبة، في مظاهرة في العاصمة الافغانية كابول، ثم توقفوا امام مقر البرلمان، وقاموا بقذف رجال شرطة مكافحة الشغب بالحجارة.

ورد رجال الشرطة باطلاق الاعيرة النارية في الهواء، ومحاولة تفريق المتظاهرين.

وهتف المتظاهرون "الموت لاميركا، الموت لليهود والنصارى"، وحرقوا العلم الامريكي ودمية لاوباما.

وقال احد المتظاهرين، ويدعى احسان حكيمي، لوكالة "فرانس برس للانباء اننا اجتمعنا هنا لنعبر عن "رفضنا لما تقوم به القوات الامريكية من حرق للقرآن الكريم، وازدراء له".

وخطب محمد صالح سلجوقي، احد نواب رئيس البرلمان الافغاني، في المتظاهرين معبرا عن تأييده لهم، قائلا ان هذه ليست المرة الاولى التي يظهر فيها جنود امريكيون ازدرائهم للقرآن.

حلف الناتو ينفي

وكانت شائعات انتشرت في كابول عن قيام قوات حلف الناتو بحرق نسخة من القرآن خلال هجوم على طالبان في مقاطعة واردك جنوب كابول.

وانكر حلف الناتو قيام قواته بحرق نسخة من القرآن، وانكرت السلطات الافغانية ايضا الواقعة، وقالت ان الهدف منها هو بث الكراهية تجاه الغرب.

ونقلت وكالة "فرانس برس" للانباء عن متحدث باسم قوات حلف الناتو انه تم التحقيق في الواقعة المزعومة، وثبت انه لا اساس لها.

كما نفى شهيد الله شهيد، المتحدث باسم حكومة اقليم واردك، الواقعة موضحا ان طالبان نشرت هذه الشائعة لبث الكراهية تجاه قوات الناتو.

يشار الى ان قوات حلف الناتو تواجه صعوبات كثيرة خلال عملياتها في افغانستان.

واقر وزراء دفاع حلف الناتو الجمعة ان عمليتهم العسكرية الجارية في افغانستان لا يحالفها النجاح، وان الحلف بحاجة الى نهج جديد لاخذ زمام المبادرة من طالبان وتنظيم القاعدة.

وايد وزراء الحلف خلال اجتماعهم في مدينة براتيسلافا عاصمة سلوفاكيا خطة للمواجهة الكاملة ضد طالبان الا انهم لم يذكروا كيفية تفعيل هذه الخطة.

المزيد حول هذه القصة