محاكمة برلسكوني بتهمة التهرب الضريبي

سلفيو برلسكوني
Image caption يصف برلسكوني نفسه بانه اكثر من تعرض للمقاضاة في التاريخ

ستجري محاكمة رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني في نوفمبر/تشرين الثاني بتهمة التهرب الضريبي.

ياتي ذلك بعد القرار الاخير لاعلى محكمة في ايطاليا بالغاء الحصانة القضائية عنه وهو في منصبه.

وسيمثل امام المحكمة في 16 نوفمبر ـ مبكرا جدا عما كان متوقعا ـ في تهم ترتبط بشراء شركته العائلية، مدياست، لحقوق افلام وبرامج تلفزيون.

وينفي برلسكوني التهم، كما يواجه محاكمة اخرى لم يحدد موعدها بعد بتهمة رشوة محامي ضرائب بريطاني.

وكان برلسكوني واجه المحاكمة في قضيتين منفصلتين العام الماضي قبل تمرير قانون منحه الحصانة وهو في منصبه.

ومع رفع تلك الحصانة بقرار المحكمة الدستورية ستجري محاكمته مجددا.

وتتعلق القضية الاولى باتهامات بالتهرب الضريبي لشركة مدياست، اما القضية الثانية المتهم فيها برشوة المحامي البريطاني ديفيد ميلز فلم يحدد موعدها بعد.

وكشف رئيس الوزراء الايطالي عن انه واجه 2500 قضية في المحاكم طوال فترة نشاطه السياسي المثير للجدل.

وغالبا لا يظهر بنفسه في المحكمة تاركا امر الدفاع عنه لمحاميه.

وحتى اذا ادين، فهناك سلسلة طويلة من اجراءات الاستئناف وقيود كثيرة على التعجيل بالفصل في القضايا.

ويقول المحللون انه حتى قررت المحكمة ان برلسكوني مذنب فقد لا يعني ذلك بالضرورة ان يستقيل من منصبه.

لكن ادانته وهو في الحكم ستزيد من الضغوط السياسية عليه بالاضافة الى ما يتعرض له بالفعل بعد سلسلة فضائحه الشخصية.