دعوة لاتخاذ اجراءات ضد وفيات الامهات

يقول الخبراء ان الحل هو تنظيم الاسرة
Image caption يقول الخبراء ان الحل هو تنظيم الاسرة

اتفق وزراء من دول العالم على ضرورة اتخاذ اجراءات لتقليص عدد النساء اللواتي توفين اثناء الحمل او الولادة، وذلك خلال اجتماع نظمه صندوق الامم المتحدة للسكان في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

وقال الوزراء ان عدد النساء اللواتي تفارقن الحياة في تلك الظروف في تزايد، مؤكدين ان الطريقة الانجع لمواجهة المشكل هو تنظيم الاسرة.

ولو ان الوزراء المجتمعين أكدوا على ضرورة التحرك بسرعة من اجل الحد من الظاهرة، لم يفض الاجتماع الى تبني اية وثيقة نهائية.

واقر الوزراء ايضا بان هناك حاجة لاستثمارات في ميدان الرعاية الصحية الاساسية وخدمات الطوارئ لانقاذ الامهات والمواليد في 15 بالمئة من الحالات التي تصير فيها تعقيدات، حسبما افادت مراسلتنا في اديس ابابا باسكال هارتر.

لكن عددا من الحكومات، منها المضيفة اثيوبيا، استثمرت الكثير في تدريب القابلات، الا انهن هجرن البلاد للعمل في الخارج. بل يقال ان هناك قابلات اثيوبيات أكثر في شيكاغو منهن في اديس بابا، حسب مراسلتنا.

وتقول باسكال هارتر ايضا ان الفوج الاول من القابلات على وشك التخرج من معهد هاملين في العاصمة الاثيوبية، وانه ربما جاء بالحل لـ"هجرة الادمغة" هذه.

تقول مديرة المعهد آنيت بينيت انه يتم اختيار فتيات من اسر معوزة لا تستطعن اتمام دراستهن، وتقترح عليهن منحة دراسية كاملة مقابل العمل في مناطقهن لست سنوات بعد التخرج.

وتؤكد بينيت ان الطالبات "متشوقات فعلا" للفكرة لانها فرصة لا تعوض، وانهن يأتين من المناطق التي تعاني من المشكل المذكور فعلا.

لكن لمواجهة الطلب على هذه الخدمات في بلدان كاثيوبيا، على الحكومات والدول المانحة على حد سواء ان تخصص اموالا اضافية لمثل هذه الخدمات الاساسية، حسب مراسلتنا.

وتشير هارتر الى انه في حين تضاعفات المساعدات الدولية لمواجهة داء الايدز، انخفضت تلك المخصصة للخدمات الصحية الاساسية الى النصف تقريبا.