امريكا تقرر استخدام اغراء المال لكسب مسلحي طالبان

طالبان

سيسمح للقوات الامريكية في افغانستان بدفع المال لمقاتلي طالبان ليتخلوا عن العنف ضد حكومة كابول.

وهذا الاجراء متضمن في قانون عسكري يوقعه الرئيس باراك اوباما الاربعاء، وخصصت واشنطن مبلغ 1.3 مليار دولار لهذا الهدف.

وكان القادة العسكريون الامريكيون استخدموا تلك الطريقة على نطاق واسع في العراق، لكنها المرة الاولى التي يتم فيها تبني هذا النظام رسميا في افغانستان.

وتاتي تلك الخطوة بعد يوم من مقتل ثمانية جنود امريكيين في هجمات في جنوب افغانستان.

وبهذا العدد اصبح شهر اكتوبر/تشرين الاول اكثر الشهور دموية للقوات الامريكية خلال ثماني سنوات من الحرب في افغانستان.

ولا يزال الرئيس اوباما يدرس ان كان سيرسل الافا اخرى من القوات الى افغانستان ام لا.

وكان اوباما قال انه لن يخاطر بحياة القوات "ما لم تكن هناك ضرورة مطلقة".

وجاءت هجمات الثلاثاء وسط توتر متصاعد في افغانستان مع الاستعداد للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي شابها التزوير لصالح الرئيس الحالي حامد كرزاي.

ووضع برنامج الاستجابة الطارئة للقادة، او كرب CERP، ليوفر للقوات الامريكية ما يلزم لاخلاء الطرق وحفر الابار وتقديم المساعدات الانسانية الملحة الاخرى للناس في العراق وافغانستان، كما يقول مراسل بي بي سي في واشنطن ريتشارد ليستر.

وفي العراق يمكن تقديم الاموال ايضا للمتمردين شريطة ان يغيروا ولاءهم.

ويقول مراسلنا ان المتحمسين للبرنامج يقولون انه جعل نحو 90 الف عراقي من المتمردين السابقين يشكلون ميليشيات محلية لحماية بلداتهم من المتشددين.

ويضيف ان تلك السلطات ستمنح الان للقادة العسكريين في افغانستان.

وتقول فقرة في القانون السنوي للتخصيصات الدفاعية ان بامكانهم استخدام الاموال لدعم "اعادة الاندماج في المجتمع الافغاني" لهؤلاء الذين يتخلون عن العنف ضد الحكومة الافغانية.

ويقول مراسلنا انه رغم تخصيص 1.3 مليار دولار للبرنامج ككل، فلم يحدد مبلغ معين لبرامج اعادة الاندماج.

وقال رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، السيناتور كارل ليفن، انه يتصور ان الاموال ستدفع لمقاتلي طالبان سابقا لحماية مواطنيهم.