فنزويلا تعتقل "جواسيس كولومبيين" على اراضيها

يشوب التوتر علاقات تشافيز مع الرئيس الكولومبي الفارو اوريبي الحليف الاول لواشنطن في المنطقة
Image caption يشوب التوتر علاقات تشافيز مع الرئيس الكولومبي الفارو اوريبي الحليف الاول لواشنطن في المنطقة

اعلنت الحكومة الفنزويلية الثلاثاء اعتقال عملاء لاجهزة الاستخبارات الكولومبية متهمين بالتجسس على اراضيها، لكن بوغوتا نفت وجود اي منهم في فنزويلا.

وقال فرنسيسكو ارياس كارديناس المسؤول الفنزويلي في الخارجية في مؤتمر صحافي ان هؤلاء العملاء "اعتقلوا بينما كانوا يقومون بعمليات تجسس."

وذكرت اجهزة الاستخبارات الكولومبية في بيان انها "لم تصدر تعليمات تقضي بتوجه عملاء الى الاراضي الفنزويلية" واكدت ان "عملاءها ممنوعون من التوجه الى فنزويلا ايا يكن السبب."

وكانت الحكومة الفنزويلية بعثت الاثنين رسالة احتجاج الى بوغوتا للتنديد بـ "بالوجود المتكرر" على اراضيها لعناصر من اجهزة استخباراتها كانوا يعدون حسب قولها "لمؤامرة كبيرة من اجل زعزعة الاستقرار في فنزويلا."

وتأتي هذه القضية على خلفية توتر جديد بين كراكاس وبوغوتا بسبب مقتل ثمانية كولومبيين في نهاية الاسبوع الماضي في فنزويلا قرب الحدود بين البلدين.

واعرب نائب الرئيس الفنزويلي رامون كاريزاليس الاثنين عن اعتقاده بأن القتلى "كانوا في عداد المجموعة التي تنفذ خطط الحكومة الكولومبية للتسلل بدعم من مجموعات داخلية."

يذكر ان التوتر يشوب علاقات الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز مع نظيره الكولومبي الفارو اوريبي الحليف الاول لواشنطن في المنطقة.

وكان تشافيز قد قرر تجميد علاقاته مع بوغوتا في يوليو تموز الماضي بعدما تم الاعلان عن اتفاق عسكري جديد بين اميركا وكولومبيا يتيح للجيش الاميركي استخدام سبع قواعد عسكرية في كولومبيا لمكافحة تهريب المخدرات.