واشنطن ترسل مبعوثا الى مفاوضات هندوراس

سيلايا وانسولسا
Image caption صورة ارشيف لسيلايا برفقة رئيس منظمة الدول الامريكية خوسي ميغيل انسولسا

اعلنت واشنطن يوم الثلاثاء انها سترسل وفدا يضم المسؤول في الخارجية المكلف شؤون امريكا اللاتينية توماس شانون الى هندوراس لاجراء مفاوضات تهدف الى اخراج البلاد من الازمة التي استجدت منذ انقلاب يونيو/ حزيران الماضي الذي اطاح بالرئيس مانويل سيلايا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الامريكية يان كيلي ان الوفد سيضم ثلاثة مسؤولين اميركيين، سيسعون لمساعدة سيلايا والحكومة الهندوراسية الحالية للتوصل الى اتفاق يسبق الانتخابات الرئاسية المقررة في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقد اتخذت قرار ارسال الوفد وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بعد محادثات اجرتها نهاية الاسبوع الفائت مع ممثلين للجانبين في هندوراس.

يشار الى ان منظمة الدول الامريكية هي التي تتولى ادارة المفاوضات لانهاء الازمة السياسية في هندوراس، لكن الولايات المتحدة قررت لعب دور اكبر مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية.

تفاؤل

من جهته، اوضح كيلي ان منظمة الدول الامريكية لا تزال تحظى بدعم الولايات المتحدة، مشددا على ان التوصل الى اتفاق يتيح اجراء انتخابات "نزيهة وشفافة" بات امرا "ملحا"، مشيرا الى ان تنظيم انتخابات رئاسية شرعية لا يزال ممكنا.

ويذكر ان المفاوضات لانهاء الازمة في هندوراس كانت قد تعثرت مؤخرا بعد رفض سيلايا اقتراح حكومة روبرتو ميتشيليتي المؤقتة تشكيل حكومة انتقالية.

الا ان سيلايا كان قد صرح يوم الاحد قائلا ان "اتفاقا لحل الأزمة السياسية بالبلاد سيتم التوصل إليه قريبا". واضاف الرئيس المخلوع انه " لا يستطيع اعطاء تفاصيل حول كيفية التوصل إلى ذلك غير أن هندوراس لا يمكن أن تبقى في هذا الوضع".

وتجدر الاشارة الى ان المجتمع الدولي يمارس في المقابل ضغوطا على الحكومة المؤقتة في هندوراس من أجل التوصل إلى تسوية مع سيلاريا قبل الانتخابات الرئاسية.