الصين تعيد اكثر من الفي طفل مختطف الى ذويهم

الصين
Image caption بعض الاطفال الذين اعيدوا الى ذويهم كان قد تم اختطافهم منذ سنوات

قالت الشرطة الصينية إنها نجحت في اعادة اكثر من الفي طفل كانت قد اختطفتهم عصابات الاتجار بالبشر الى ذويهم، وذلك نتيجة حملة دامت ستة اشهر واستهدفت هذه التجارة.

وكانت وزارة الامن العام الصينية قد اسست موقعا خاصا على الانترنت يحمل صور بعض الاطفال المختطفين وذلك بامل ان يتعرف العامة عليهم وتتم اعادتهم الى كنف ذويهم.

ويحمل الموقع صور ستين طفلا بين رضع وصبية كانوا قد اختطفوا من اسرهم.

يذكر ان المئات - وربما الآلاف - من الاطفال يفقدون سنويا في الصين.

تجارة مأساوية

وقد تم بالفعل اعادة بعض الاطفال الذين تم العثور عليهم - وعددهم 2018 من كافة ارجاء الصين - الى اسرهم.

وتقول وزارة الامن العام إن بعضا من هؤلاء الاطفال كانوا قد اختطفوا منذ عدة سنوات.

يذكر ان عصابات الاتجار بالبشر تختطف الاطفال لتبيعهم الى الاسر غير القادرة على الانجاب.

وكان الاعلام الصيني الرسمي قد ذكر ان السلطات المعنية قامت بسلسلة من الاعتقالات في الاشهر الاخيرة لمتورطين في هذه التجارة، كان آخرها اعتقال 42 شخصا في الاسبوع الماضي لقيامهم ببيع 52 طفلا لاسر شمالي الصين.

ويقول مراسل بي بي سي في بكين كوينتين سومرفيل إن المجتمع الصيني الابوي الطابع يثمن الاطفال الذكور بشكل خاص، اذ قد يصل ثمن الواحد من هؤلاء الى ستة آلاف دولار بينما لا يتجاوز سعر الاناث الـ 500 دولار في الغالب.

وتستهدف العصابات عادة الاسر الفلاحية الفقيرة او اسر العمال المهاجرين، وما برح اهالي الاطفال المختطفين يشتكون من اهمال الحكومة لمعاناتهم.

وتعتبر مشكلة الاتجار بالبشر مشكلة متنامية في الصين حيث تقوم بعض الاسر الميسورة بشراء النسوة او الاطفال لاستخدامهم كخدم.

ويقول المحللون إن الزيادة الكبيرة في الثروة وتوفر حرية التنقل في الصين قد جعلا من الاتجار بالبشر عملية مربحة ويسيرة.

من جانبها، وعدت الحكومة الصينية ببذل المزيد من الجهد للتعامل مع هذه المشكلة.

وبالفعل، فقد اسست هذه السنة قاعدة بيانات للحمض النووي في مسعى للبحث عن الاطفال المفقودين.