اعتقال نجل زعيم مجموعة اسلامية متشددة قتله اف بي آي

حصار لموقع الهجوم في ديربورن
Image caption الشرطة الأمريكية تقول إن عبد الله بادر بإطلاق النار

اعلنت مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي (FBI) ان كندا اعتقلت الخميس نجل زعيم مجموعة اسلامية اصولية قتل الاربعاء خلال عملية للشرطة في ولاية ميتشجان.

واضاف ان مجاهد كارسويل مشبوه بمساعدة والده على قيادة شبكة اجرامية من احد مساجد ديترويت ميتشيجان.

وقد نفذت عملية الاعتقال شرطة مدينة ويندسور شرق كندا ووضع قيد الاعتقال لانتهاكه شروط الاقامة.

واكدت الشرطة ان كارسويل الذي كان يقيم في ويندسور قرب نفق يربط المدينة بديترويت كان يدرب شبانا على فنون القتال في مساجد المدينتين.

وكان في عداد مجموعة من احد عشر شخصا استهدفهم هجوم شنته الشرطة الفدرالية الاميركية الاربعاء في احد مستودعات ديربورن في الضاحية الغربية لديترويت.

وقد رفض والده لقمان امين عبدالله البالغ من العمر 53 عاما الاستسلام خلال تلك العملية وفتح النار على عناصر الشرطة الذين ردوا بالمثل فقتلوه.

ويقول مكتب التحقيقات الفيدرالي إن هدف الجماعة الاصولية التي كان يتزعمها عبدالله - ومعظمهم من السود الذين اعتنقوا الاسلام وهم في السجون - هو تأسيس امارة اسلامية في الولايات المتحدة.

وكان عبدالله ملاحقا بشكوى جنائية فيدرالية تصفه بأنه "مسؤول كبير عن مجموعة سنية اصولية متطرفة مؤلفة بشكل اساسي من افارقة وامريكيين اعتنق بعض منهم الاسلام عندما كانوا يقضون عقوبات في السجون".

وذكرت الشرطة الفيدرالية ان عبدالله كان يخضع لمراقبة اجهزتها منذ سنوات، وقد دعا الى الجهاد خلال خطبه في احد المساجد. وتتقيد مجموعته بتعاليم عضو سابق في "الفهود السود" يدعى جميل عبدالله الامين المسجون في الوقت الراهن لاقدامه على اطلاق النار على عناصر الشرطة.

واضافت الشرطة ان اعضاء هذه المجموعة الذين سعوا الى تمويل تحركهم الرامي الى اقامة "امارة اسلامية" في الولايات المتحدة، سرقوا سيارات واسلحة ومعاطف من الفراء واقدموا على حرق مبان لابتزاز شركات التأمين.