الاف المعجبين يشاهدون العرض الاول لوثائقي مايكل جاكسون

جيرمي جاكسون
Image caption عرض الفيلم الوثائقي لاخر تدريبات مايكل جاكسون في 18 مدينة حول العالم بشكل متزامن

حضرت عائلة المغني الامريكي الراحل مايكل جاكسون والالاف من مريديه حول العالم العرض الاول للفيلم الوثائقي الذي يصور النجم في اواخر ايامه.

ويحمل الفيلم اسم "هذه هي" لقطات مختارة من اخر 100 ساعة تدريب والتي هدفت للاستعداد لجولة غنائية كان ينوي جاكسون القيام بها كانت ستشمل العاصمة البريطانية لندن.

وقد شارك اشقاء مايكل العرض الاول للفيلم في مدينة لوس انجلوس فيما اقيمت عروض مماثلة بشكل متزامن في 18 مدينة حول العالم.

ووصف كيني اوتيجا، مخرج الفيلم الوثائقي، ان هذه اللقطات تعد اخر الوثائق الثمينة لمايكل جاكسون.

الا ان معجبين تحدثوا بعد العرض ان الفيلم اعطى صورة لتراجع الحالة الصحية لمايكل جاكسون في الفترة الاخيرة من حياته.

ويلقي بعض عشاق جاكسون باللائمة على شركة ايه اي جي لايف متعهدة جولة مايكل المفترضة باعتبار انها القت بضغط كبير على النجم في فترة الاستعدادات لحفلة لندن في قبة او تو في شرق العاصمة البريطانية.

وكان نجم الغناء الذي توفي في 25 يونيو/ حزيران عن عمر يناهز الخمسين، قد امضى الاشهر الاربعة الاخيرة من حياته وهو يجري تدريبات في مدينة لوس انجلوس.

وقد باع منظمو الحفلات الموسيقية المفترضة 800 الف تذكرة على وعد بانها كانت ستكون حفلات منفق عليها بسخاء وستستخدم فيها احدث التقنيات في تاريخ الحفلات الغنائية.

وقد توفى جاكسون قبل اسبوعين فقط من انطلاق اولى تلك الحفلات في حادثة استبعد المحققون ان تكون نتيجة لعملية انتحار.

وقد اقيم العرض الاول للفيلم في لوس انجلوس في صالة عرض مقابلة لمكان البروفات فيما حضر العرض نجوم مثل ويل سميث وجينيفر لوبيز وباريس هلتون وكاتي بيري وجينفر لوف وغيرهم.