ميركل تبدأ ولاية ثانية تستمر 4 اعوام

ميركل وهورست كوهلر
Image caption شعار حكومة ميركل الجديدة: خفض الضرائب وتحفيز النمو

انتخب النواب الالمان مجددا يوم الاربعاء انجيلا ميركل مستشارة لالمانيا ولولاية ثانية، وذلك بعد شهر على انتخابات منحتها الاغلبية لدى احزاب يمين الوسط.

وحصلت ميركل التي تجددت ولايتها لاربعة اعوام ابتداء من اليوم على 323 صوتا من اصل اصوات 612 نائبا حضروا الجلسة.

وستترأس ميركل خلال الاعوام الاربعة المقبلة ائتلاف بين محافظي حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي والحزب الليبرالي الديمقراطي، وهو ائتلاف يتمتع باكثرية 332 مقعدا من اصل 622.

وبانتخاب ميركل لولاية ثانية ينتقل خصمها فرانك فالتر شتاينماير المنتمي الى الحزب الديمقراطي الاجتماعي والذي هزم في انتخابات 27 سيتمبر/ ايلول الماضي الى تولي زعامة المعارضة في البرلمان، وذلك بعد ان كان وزيرا للخارجية في حكومة الائتلاف المنتهية ولايته.

وبعد انتخاب ميركل، يفترض ان يقوم رئيس الدولة هورست كولر بتنصيبها مع طاقمها الحكومي.

وكانت ميركل قد عرضت مع حلفائها الليبراليين يوم السبت الماضي برنامج حكومتها للسنوات الاربع المقبلة.

خفض الضرائب

وعلى الصعيد الاقتصادي، قررت الحكومة الالمانية الجديدة ترك العجز يتراكم لتركز على تحفيز النمو في ما يعتبره المراقبون مجازفة لا بد منها للخروج من الازمة الاقتصادية.

وينص برنامج الحكومة كذلك على خفض كبير في الضرائب اعتبارا من عام 2010 وتراكم المديونية رغم العجز في الميزانية الذي تسببت فيه اسوأ ازمة اقتصادية خلال الخمسين سنة الماضية.

ويقول مراسل بي بي سي في برلين ستيف روزنبرغ ان ميركل لدى تنصيبها للمرة الاولى لم تكن بهذه القوة وهذه الشعبية الا انها منذ ذلك الحين حتى اليوم اكتسبت خبرة كبيرة، وبعد ان اجبرت على الحكم بواسطة ائتلاف عريض يضم معارضيها في السابق فانها اليوم تحكم مع الطرف السياسي الحليف لها.

وتشمل الحكومة الجديدة رسميا ثمانية وزراء من المسيحيين الديمقراطيين وخمسة من الليبراليين وثلاثة من فرع بافاريا في الاتحاد المسيحي الديمقراطي.