السجن في امريكا لـ"عميل نائم" للقاعدة

علي المري
Image caption ستحتسب المدة التي قضاها المري رهن الاعتقال

اصدرت محكمة في ولاية الينوي الامريكية يوم الخميس حكما بالسجن لمدة 100 شهر (ثماني سنوات واربعة اشهر) بتهمة دعم الارهاب على علي المري الذي يحمل الجنسية القطرية، والذي كان قد القي عليه القبض عام 2001.

وكان المري البالغ من العمر 44 عاما قد اعترف "بالتواطؤ لتزويد منظمة ارهابية اجنبية بالدعم المادي."

وكان بمقدور القاضي ان يصدر حكما اشد على المري قد يصل الى 15 سنة سجنا، الا انه اخذ بعين الاعتبار ما وصفه محامو المري بالمعاملة القاسية التي تعرض لها اثناء الفترة التي قضاها رهن التوقيف والتي بلغت ست سنوات تقريبا.

وعبر المري اثناء جلسة المحاكمة عن اسفه للمساعدة التي قدمها لتنظيم القاعدة، وقال إنه سعيد لأن نشاطاته لم تؤذ احدا. الا ان القاضي قال له إنه لا يصدق انه قد تخلى عن القاعدة، وانه (اي المري) سيساهم في مهاجمة الولايات المتحدة اذا تسنى له ذلك.

وقد عرض محامو الدفاع على المحكمة اشرطة مصورة وشهادات اثبتت ان المري تعرض الى معاملة قاسية اثناء فترة اعتقاله بما في ذلك الحرمان من النوم وجلسات استجواب مطولة وتهديدات باستهداف اسرته.

وقد اعترف المري بتلقي التدريب على استخدام الاسلحة والمتفجرات واجهزة الاتصال في معسكرات تابعة لتنظيم القاعدة وبالمكوث في بيوت آمنة تعود للتنظيم في باكستان.

كما اعترف بالاتصال بشكل مستمر بخالد شيخ محمد الذي تقول الحكومة الامريكية إنه كان العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/ايلول وغيره من كبار رجالات تنظيم القاعدة.

وكانت السلطات الامريكية قد القت القبض على المري في شهر ديسمبر/كانون الاول 2001 عندما كان يدرس في جامعة برادلي بولاية الينوي.

وفي عام 2003، صنف الرئيس السابق جورج بوش المري بالـ"مقاتل المعادي"، وهو التصنيف الذي يطلق على المعتقلين في معسكر جوانتانامو.

الا ان المحكمة الامريكية العليا وافقت في العام الماضي على اعادة النظر في هذا التصنيف، امر بعدها الرئيس اوباما بتسليم المري الى السلطات القضائية المدنية في مدينة بيوريا بولاية الينوي -المدينة التي كان يقطنها ساعة اعتقاله.

وطالب الادعاء اثناء محاكمة المري بانزال اقصى عقوبة به لأنه "كان يعلم تمام المعرفة بالطبيعة العنفية لفلسفة تنظيم القاعدة فيما يخص الولايات المتحدة واستعداد التنظيم على استهداف المدنيين وانزال الخسائر الفادحة بهم."