الجيش الباكستاني يحاصر معقلا للمقاتلين الازبك

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حاصرت القوات الباكستانية التي تخوض قتالا ضاريا ضد مسلحي حركة طالبان في اقليم وزيرستان الجنوبية معقلا للمقاتلين الازبك في الاقليم، حسب ما صرح به مسؤولون عسكريون باكستانيون.

وقال المسؤولون إن البلدة التي حاصرتها القوات، كانيجورام - وهي واحدة من كبريات البلدات في المنطقة - تعتبر ايضا "مقر لقيادة عمليات" حركة طالبان باكستان.

ويقول الجيش الباكستاني إن الهجوم الذي يشنه على مسلحي طالبان "يحقق تقدما طيبا."

الا ان منظمة (هيومان رايتس ووتش) الامريكية المعنية بحقوق الانسان حذرت من وقوع ما وصفته بالـ"كارثة" ما لم يسمح لمواد الاغاثة بالوصول الى المدنيين الذين حاصرهم القتال العنيف الذي يجري في المنطقة.

وقالت المنظمة في بيان اصدرته يوم الخميس إن على السلطات الباكستانية ضمان توفر المدنيين الذين لم يتسن لهم النزوح من منطقة العمليات على المواد الاغاثية الضرورية.

وجاء في البيان ان العديد من المدنيين يحاولون مغادرة المنطقة قبل حلول موسم الشتاء قارس البرودة.

يذكر ان عشرات الآلاف من السكان المدنيين قد نزحوا من المنطقة منذ اندلاع العمليات الحربية.

الا ان الجيش الباكستاني يقول إنه شيد معسكرين طبيين مخصصين للنازحين، ويقوم ايضا بتعزيز الوحدات الصحية الاساسية في المنطقة لخدمتهم.

وكان الجيش قد اعلن اقليم وزيرستان الجنوبية منطقة عسكرية مغلقة لحين انتهاء العملية العسكرية الجارية حاليا.

كما اعلن الجيش بأن قواته حققت "نجاحات كبيرة" على جبهات نوازكوت ورازماك-ماكين، مضيفا بأن 11 مسلحا وجنديا واحدا قتلوا في احدث العمليات العسكرية.

الا ان المحللين يقولون إن المقاومة العنيفة التي يبديها المسلحون تشير الى ان الجيش لم يتمكن بعد من تحقيق اهدافه.

يذكر ان الجيش يحظر على الصحفيين دخول منطقة العمليات، ولذا فلا يمكن التحقق من صحة التقارير التي يصدرها.

قتال حتى الموت

يذكر ان بلدة كانيجورام التي يحاصرها الجيش حاليا يسكنها زهاء 90 الف نسمة، وهي ثاني اكبر مدن الاقليم بعد بلدة وانا.

ويقول مراسل بي بي سي في اسلام آباد سيد شعيب حسن إن 1500 مسلح ازبكي على الاقل موجودون في كانيجورام.

وكان يتزعم هؤلاء المقاتلين طاهر يولداشيف، زعيم الحركة الاسلامية في ازبكستان، الا ان يولداشف قتل مؤخرا مع ان حركة طالبان نفت مقتله ولم يعلن عن تعيين خليفة له.

ازبك

يعرف المقاتلون الازبك بشدة البأس

ويقول مراسلنا إن المقاتلين الازبك يعلمون ان المعركة التي يخوضونها هي معركة حياة او موت.

يذكر انه بينما كان بعض هؤلاء المقالتين يقيمون في كانيجورام منذ عدة سنوات، وصل اغلبهم الى البلدة بعد ان طردهم الزعيم الطالباني الموالي للحكومة الباكستانية مولوي نظير عام 2007.

ويقول المحللون إن المؤسسة العسكرية الباكستانية تحمل الحركة الاسلامية في ازبكستان مسؤولية تحول حركة طالبان من استهداف الحكومة الافغانية وحلفائها الغربيين الى استهداف الحكومة الباكستانية قواتها الامنية.

ويقال إن المقاتلين الازبك هم الذين يشكلون القوة الدافعة للعقيدة الداعية لـ "محاربة عدوك القريب اولا" - اي بعبارة اخرى، الجيش الباكستاني.

ويقول مراسلنا إن ذلك، اضافة الى حقيقة ان المعارك ستدور في مدينة مكتظة بالسكان، سيجعل من القتال المتوقع اندلاعه في كانيجورام عنيفا ودمويا.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك