انقلابيو هندوراس يقاضون البرازيل لايواء سيلايا في سفارتها

يمكث الرئيس المخلوع في السفارة البرازيلية منذ عودته من المنفى
Image caption يمكث الرئيس المخلوع في السفارة البرازيلية منذ عودته من المنفى

اشتكت الحكومة الانتقالية في هندوراس البرازيل امام محكمة العدل الدولية بسبب السماح للرئيس المخلوع مانويل سيلايا بالمكوث في مبنى سفارتها بالعاصمة تيغوسيكولبا.

ويمكث الرئيس المخلوع في مبنى السفارة البرازيلية التي عتمت نوافذها من اجل سلامته منذ عودته من المنفى في 21 سبتمبر ايلول، حيث مكث ثلاث اشهر.

وقال مسؤولون هندوراسيون في مقر محكمة العدل الدولية بلاهاي ان سيلايا "يهدد الامن والاستقرار في هندوراس."

لكن البرازيل طعنت في شرعية شكوى هندوراس التي تريد من البرازيل ان تكف عن ايواء سيلايا في سفارتها.

وكان مانويل سيلايا قد نفي في 28 يونيو حزيران بعدما حاول اجراء استفتاء غير ملزم حول تشكيل مجلس يتولى تعديل الدستور.

لكن معارضيه رأوا في ذلك خرقا للدستور ومحاولة لالغاء الحدود المفروضة على الفترات الرئاسية، وهو ما ينفيه سيلايا.

وتقول البرازيل ان شكوى هندوراس لا اساس لها لان الحكومة الحالية بقيادة روبيرتو ميتشليتي "غير شرعية".

وقال متحدث باسم الخارجية في برازيليا ان "حكومة الامر الواقع لا حق لها في التقدم بشكوى امام محكمة العدل الدولية."

وعادة ما تتطلب المداولات في المحكمة الدولية سنوات، لكن من الممكن الاكتفاء باجراءات مؤقتة سريعة ان طلب منها ذلك، وذلك ما تنوي هندوراس القيام به حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وتقول هندوراس في شكواها ان البرازيل "لا يحق لها استخدام سفارتها في تيغوسيكولبا لدعم انشطة غير قانونية يقوم بها مواطنو هندوراس."

يذكر ان هندوراس تنوي اجراء انتخابات في 29 نوفمبر تشرين الثاني، علما ان ولاية سيلايا الرئاسية ستنتهي مع اواخر يناير كانون الثاني من العام المقبل.