فرض عقوبات امريكية وافريقية على المجلس العسكري الغيني

موسى داديس كامارا
Image caption موسى داديس كامارا استولى على الحكم في دسمبر/ كانون الاول الماضي

اعلنت الولايات المتحدة الخميس فرض عقوبات جديدة على المجلس العسكري الحاكم في غينيا، كما قال الاتحاد الافريقي انه فرض عقوبات فورية على زعماء المجلس الذين استولوا على السلطة في انقلاب في دسمبر/ كانون الاول الماضي عقب وفاة الرئيس لانسانا كونتي .

ومن شأن العقوبات الامريكية الحد من دخول عدد من اعضاء المجلس العسكري الغيني الى الولايات المتحدة، وفق ما اعلنت وزارة الخارجية الامريكية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الامريكية ايان كيلي ان "الولايات المتحدة فرضت قيودا على سفر بعض اعضاء المجلس العسكري والحكومة الى الولايات المتحدة، اضافة الى اشخاص آخرين يدعمون السياسة او الاعمال التي تحول دون عودة الديموقراطية ودولة القانون الى غينيا".

واوضح كيلي في البيان الذي صدر عن الخارجية بان "العمل بهذا الاجراء بدأ في 23 اكتوبر/ تشرين الاول الجاري، مضيفا بأنه "من حق المواطنين الغينيين ان يختاروا قادتهم بعد اعوام من النظام السلطوي، وبخاصة ان المجلس العسكري الحاكم اثبت انه لا يحترم حقوق الانسان وغير قادر على الاتجاه بغينيا نحو الديموقراطية".

وتزامنت العقوبات الامريكية مع اخرى اتخذها الاتحاد الافريقي تشمل رفض منح تاشيرات وفرض قيود على سفر اعضاء المجلس العسكري.

دعوة الى التنحي

وقال رمضان العمامر رئيس مفوضية السلم والامن بالاتحاد الافريقي في اجتماع للمفوضية في نيجيريا ان "هذه العقوبات تستهدف الاعضاء المدنيين والعسكريين الذين يعملون على ادامة هذه الاعمال المخالفة للدستور في غينيا، ولا تستهدف مصلحة الشعب الغيني".

وكانت الولايات المتحدة قد دعت وفي 14 اكتوبر/ تشرين الاول الجاري المجلس العسكري الذي يرأسه موسى داديس كمارا الى التنحي.

يشار الى ان الجيش الغيني كان قد قمع في 28 سبتمبر/ ايلول الفائت تظاهرة للمعارضة بشكل عنيف، ما اثار استياء المجتمع الدولي. ما ادى الى مقتل 56 مدنيا حسبما اعلن المجلس العسكري حينها بينما افادت الامم المتحدة ان عدد القتلى تخطى الـ 150 شخصا، ما اثار موجة استياء واستنكار كبيرتين لدى المجتمع الدولي.