استئناف المحادثات بين اطراف النزاع في هندوراس

مانويل سيلايا
Image caption سيلايا يصر على العودة الى الحكم قبل الانتخابات

استؤنفت المحادثات يوم الخميس بين ممثلي الحكومة المؤقتة في هندوراس والرئيس المخلوع مانويل سيلايا في العاصمة تيجوسيجالبا بحضور مساعد وزيرة الخارجية الامريكية توم شانون ومساعد وزيرة الخارجية لشؤون القارة الامريكية دان ريستريبو.

وتعتبر هذه الجولة بغاية الاهمية بخاصة انها تأتي بعد ان سحب سيلايا الاسبوع الماضي مفاوضيه من هذه المحادثات.

وقال شانون ان "الوقت ينتهي ولم يتبق سوى شهر واحد للتوصل الى اتفاق بين طرفي النزاع في اسرع وقت ممكن".

يشار الى ان هندوراس اصبحت في شبه عزلة دبلوماسية منذ الانقلاب الذي اطاح بسيلايا في شهر يونيو/ حزيران الماضي.

اما العقدة التي ادت الى انسحاب سيلايا من المفاوضات فكانت اصراره على العودة الى الحكم قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ورفض حكومة روبيرتو ميشيليتي المؤقتة لذلك.

وكان الوفد الامريكي قد التقى كل من ميشيليتي وسيلايا المقيم في السفارة البرازيلية بعد عودته خلسة الى البلاد خلال شهر سبتمبر/ ايلول الماضي.

تفريق تظاهرة

واعلن شانون ان "المفاوضت شاقة، لكن الوفد الامريكي سيبقى في هندوراس ليوم اضافي في محاولة لاعطاء دفع اكبر للمحادثات وامكانية التوصل الى حل".

وفي الوقت الذي كان فيه ممثلو الطرفين في اجتماعات، عاد ميشيليتي وكرر رفضه عودة سيلايا الى الحكم قبل الانتخابات قائلا انه "لا يعتقد ان ذلك من الامور المتاحة".

في موازاة ذلك تظاهر المئات من انصار سيلايا امام الفندق الذي تجرى في المحادثات في العاصمة الهندوراسية وتدخلت شرطة مكافحة الشغب لاحتوائهم مستعملة القنابل المسيلة للدموع لتفرقهم واظهرت بعض وسائل الاعلام افرادا من الشرطة يضربون بعض المتظاهرين، حسبما تقول وكالة رويترز للانباء.