زيمبابوي تمنع دخول خبير في الامم المتحدة الى اراضيها

نوفاك
Image caption نوفاك كان يحمل دعوة من رئيس الحكومة

اعلن خبير الامم المتحدة حول التعذيب مانفرد نوفاك انه منع من دخول زيمبابوي مساء الاربعاء عبر مطار هراري.

وكان من المقرر ان يلتقي نوفاك رئيس الوزراء مورجن تشانجيراي الذي دعاه الى زيارة البلاد حسبما قال لوكالة الانباء الفرنسية.

ويأتي هذا المنع في سياق ازمة سياسية مستمرة بين تشانجيراي والرئيس روبرت موجابي، اذ قاطع تشانجيراي اكثر من مرة جلسات مجلس الوزراء وكانت المقاطعة الاخيرة يوم الثلاثاء الماضي غداة اجتماع بين الزعيمين لم يتمكنا خلاله من حل خلافاتهما.

وقال نوفاك في تصريح له ان "موظفي دائرة الهجرة اعلموه انه من غير المسموح له ان يتخطى حدود المطار".

واضاف الموظف الدولي ان "هذا امر سخيف يقال لاحد يحمل دعوة خطية من رئيس الوزراء الذي يريدالاجتماع به في الساعة العاشرة من يوم الخميس".

وكان نوفاك واثنان من زملائه محتجزين مساء في مطار هراري الذي وصلوا اليه ليلا.

يشار الى ان حكومة زيمبابوي كانت قد سحبت يوم الاثنين دعوتها نوفاك والوفد المرافق له بالقيام بمهمة في البلاد تستمر ثمانية ايام وكان يفترض ان تبدأ الاربعاء.

واوضح نوفاك انه ابلغ بهذا التغيير الثلاثاء عندما وصل الى جنوب افريقيا المجاورة، لكنه اضاف انه تلقى في اليوم نفسه دعوة من تشانجيراي للقاء صباح الخميس.

ضرورة التحقيق

وقال: "لا اعرف الجهة التي تتلقى منها اجهزة الهجرة الاوامر. وهي لم تتلق اذنا من وزارة الخارجية، وما لم تعطها الوزارة هذا الاذن فمن واجبها اعادتنا بالطائرة التي تغادر صباح الخميس".

وكان وزير خارجية زيمبابوي موجودا في المطار عندما وصلت الطائرة التي تقل نوفاك لاستقبال وفد من مجموعة التنمية لافريقيا الجنوبية مكلف مساعدة المسؤولين الزيمبابويين على الخروج من الازمة السياسية.

وشددت مفوضية الامم المتحدة العليا لحقوق الانسان على ضرورة القيام بمهمة تحقيق الى زيمبابوي، وبخاصة انه يحكى في الايام الاخيرة عن اعتقالات لانصار حركة التغيير الديموقراطي التي يتزعمها رئيس الوزراء.